English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

2016-05-19

Princess Fatma Chirine النبيله فاطمه شيرين


واحده من اجمل اميرات ( فرع شيرين ) بالأسره العلويه ، اتولدت فى 19 ابريل 1923 ، وتوفيت فى 14 مارس 1990


هى ابنة اسماعيل حسين رمزى باشا شيرين من زوجته عائشه مسلم ، 


اما عن اخواتها :


ليها اخ هو عمر اسماعيل شيرين ، والذى كان متزوجا من نازلى عبد الرحيم صبري ( ابنة خال الملك فاروق ) وانجب منها طفل واحد ، ثم تزوج من سيده استراليه وانجب منها ابنا ايضا


وليها ايضا اخ غير شقيق ( من الام ) حيث تزوجت والدتها من السيد اسماعيل فاضل وانجبت ابنها عثمان فاضل وتزوج من السيده سعاد ثاقب وانجب منها اربعة ابناء


اما عن النبيله فاطمه شيرين فقد تزوجت 3 مرات :


الأولى كانت من النبيل حسن عمر طوسون والذى كان يكبرها بحوالى 20 عاما ، وتوفى فى حادث سياره بين مارسيليا وفرنسا وذلك فى 15 نوفمبر 1946 ، وقد انجبت منها ابنتها ( ملك بيير )


الزيجه الثالثه كانت من نصيب الامير البرازيلي خواو ماريا دى اورلينز اى برغانزا ، ولكن حدث الطلاق بينهما عام 1971 وقد انجبا ابنا هو ( خواو ) وهو الان يعتبر المطالب بعرش البرازيل


اما الزيجه الثالثه والاخيره كانت من نصيب السيد ( ادواردو باهوت ) واستمر زواجهما حتى وفاتها ولم تنجب منه

2016-01-09

السيده ناهد رشاد

انها شخصية نسائية مهمة في السنوات الأخيرة من حكم الملك فاروق، ليس باعتبارها فقط وصيفة القصر، ولا لأنها زوجة الطبيب الملكى الضابط الدكتور يوسف رشاد، ولكن لأنها امتلكت شخصية قوية كان لها تأثير كبير على الملك في سنوات اضطراب أحواله حتى رشحتها بعض الشائعات أن تصبح ملكة مصر بعد طلاق فاروق للملكة فريدة.

كانت متزوجه من الطبيب يوسف رشاد ، وجدتها لامها الفت هانم كانت وصيفة السلطانه ملك ، وجدها لوالدها كان مدير المتحف الزراعى ومؤسسه


ناهد كانت زوجة للطبيب الملكي يوسف رشاد، والذي كان مجرد طبيب وضابط بسلاح البحرية قبل أن يُصاب الملك فاروق في حادث سيارة بالقرب من القصاصين؛ إذ تمكن يوسف بما لديه من قوة عضلية وجسمانية، من حمل فاروق ووضعه في السيارة وحمله إلى داخل المستشفى، حيث تم إنقاذه من الموت، فكانت مكافأته أن يصبح الطبيب الخاص للمك.

وبالطبع دخلت زوجته ناهد إلى القصور الملكية وعاشت حياة البذخ والترف وأصبحت بذكائها قريبة من الجميع، وخاصة فاروق الذي كفأها هي الأخرى وجعلها وصيفة لشقيقته الأميرة فوزية، وعهد إليها وزوجها بإنشاء الحرس الحديدي لحمايته من مخططات أعدائه، بحسب مذكرات الملكة فريدة.

طموح ناهد رشاد لم يكن بالعادي وخاصة بعدما احتلت مكانة خاصة لدى ملك مصر وأصبح يستشيرها في جميع أموره السياسية والشخصية، بالإضافة إلى سوء علاقته بزوجته فريدة والتي انتهت بالانفصال، مما شجعها على الحُلم بأن تكون الملكة المقبلة، بعدما لمست منه حبًا واحتياجًا شديدًا لها بل وتلميحًا بالزواج.

وبعد أن استعدت نفسيًا لأن تكون ملكة مصر صدمها الملك فاروق بإعلان خطبته إلى الشابة الصغيرة ناريمان، بل وأمرها بإعداد الملكة المقبلة وتعليمها أصول الإتيكيت الملكي، فعادت مرة أخرى إلى الدرجة الأولى وبقيت «وصيفة الملكة» حتى قامت ثورة 23 يوليو 1952، فأطاحت بالأسرة المالكة وأنهت عصر فاروق المثير للجدل.

أوصلت منشورات الضباط الأحرار إلى مكتب فاروق إشفاقًا عليه وحرصًا على عرشه وإدراكًا منها أن الحكم يمر بأسوأ مراحله وأن الرياح القادمة سوف تعصف بالجميع، فقد اكتشفت بحكم اتصالاتها وذكائها أن العد التنازلى لحكم فاروق قد بدأ،

تقول فريدة عن ناهد رشاد في مذكراتها: «لقد شاءت الأقدار والظروف أن تظهر في حياة فاروق امرأة أخرى استولت على قلبه وكيانه، تلك المرأة هي ناهد رشاد، حرم الطبيب يوسف رشاد، طبيب الملك الخاص، حيث بدأت الصلة بينهما ابتداء من حادثة القصاصين، إذ ذهب زوجها برفقة الملك إلى المستشفى، بعد أن تمكن بما لديه من قوة عضلية وجسمانية، من حمل فاروق ووضعه في السيارة وحمله إلى داخل المستشفى، لتدخل القصر بعد أن عين فاروق يوسف رشاد طبيبه الخاص، وأصبحت الملكة غير المتوجة (نظرا لتأثيرها الطاغي على الملك)، بعد أن حملت لقب وصيفة الأميرة فوزية، كانت بارعة الجمال، ممشوقة القوام، طويلة الشعر، جريئة، متغطرسة، وهي صفات يحبها فاروق، فقرّبها إليه وأضحت بجانبه تلازمه في كل تحركاته وسهراته، الشيء الذي دفعني إلى مقاطعة العديد من تلك السهرات، نظرا إلى وجودها بجانبه وإفصاحه لي بعدم قدرته على التخلي عنها، خاصة أنني كنت قد شاهدته في إحدى الحفلات بكازينو «الرومانس» 

وكانت برفقتي شقيقته فوزية، حين قام الملك وأمام الجميع بوضع وردة حمراء بيده في صدرها العاري الصارخ الفتنة، وأخذ يحملق في نهديها وكأنه كان يقول لي وللجميع بأنه لم يرو عطشه منها بعد، بل وصل الحد بفاروق أن استأجر لها شقة خاصة بالجيزة وأخذ يقضي معها معظم أوقاته، بعد أن أضحى غير قادر عن فراقها، بل وصل به الأمر أن وضع صورة عارية لها وبالحجم الطبيعي بقصر «انشاص»، حيث بقيت تلك الصورة حتى قيام الثورة وأصبحت بندا من بنود الجرد لمحتويات القصور بعد الثورة.

وتنهي فريدة كلامها «لقد ظلت ناهد تحلم بالعرش وبالجلوس بجوار الملك تحت التاج المرصّع بالأحجار الكريمة، وهي تقول لنفسها لم لا وهاهي فريدة نفسها وصلت إليه بنفس الطريقة، بعد أن كانت الوصيفة التي اختارتها الملكة نازلي والدة فاروق لأن تكون وصيفة مثلي، فلو وصلت ناهد إلى العرش لكانت ضاعت مصر وضاع عرشها قبل أن يسقطها رجالات الثورة».
حسب المراغي، لجأت ناهد رشاد إلى رئيس الحرس الحديدي للتخلص من فاروق والتحريض على قتله، بعد أن احتفظت بأسرار الضباط الأحرار، الذين عزموا النيّة على التخلص منه دون أن تخبره بذلك، بعد أن كانت على علاقة قوية مع أحد قيادات الثورة، وهو أنور السادات، الذي أمدّته بكل تحركات فاروق وكانت نقطة الارتكاز الأساسية لهم داخل القصر، حيث سهلت عليهم الإطاحة به وبعرشه، بعد أن تزعمت هي وزوجها يوسف رشاد غالى، إلى جانب مصطفى كمال صدقي، الحرس الثوري الذي شكله فاروق للتخلص من خصومه السياسيين أمثال مصطفى النحاس، لينقلب السحر على الساحر، وتكون تلك الأداة في مواجهته وليس في مواجهة خصومه.

قامت الممثله ناديه الجندى بتجسيد قصة حياتها فى فيلم سينمائي بعنوان ( امراه هزت عرش مصر )



الحقيقه عن ناهد رشاد غير معروفه ، اذا سالت احد افراد الاسره العلويه عنها سوف ينفعل عليك قائلا انها امراه دميمه ووصوليه ,.... 

وفى الوقت نفسه اكدت ابنتها ان لم يكن بينها وبين فاروق اية علاقه وان كل هذه اشاعات لا صحة لها

وايضا المعلومات عنها غير معروفه من ناحية تاريخ الميلاد او الوفاه ، كل ما اعرفه ان وجها السيد يوسف رشاد عاش فى مدينة الغردقه فى اواخر ايامه ، وتوفى فى مصر ، اما هى فلا اعلم اين ماتت واين دفنت 

وفى النهايه قد تكون بالفعل ( هى امراه هزت عرش مصر وقد لا تكون )

الملكه فضيله - دومينيك فرانس بيكار

اتولدت فى 23 نوفمبر 1948 ( هى اكبر من الملك احمد فؤاد بحوالى 4 سنين )
درست فى جامعة السوربون الفرنسيه 

وفي باريس... وبطريق المصادفة وفي مطار شارل ديجول التقى أحمد فؤاد بحسناء فرنسية وهى دومينيك
حدث تجاذب بينهما ، وقررا الزواج .... ولكن كان هناك مشكله وهى ...... ان دومينيك ( يهوديه ) 

نعم فهى فرنسيه يهوديه ، من عائله يهوديه خالصه ، والدها يدعى روبرت ليوب ، ووالدتها هى مادلين بيكار

قوبل الزواج بالرفض من العائله المالكه المصريه ، فليس من المعقول ان يتزوج ملك مصر من فرنسيه يهوديه ( وخاصة ان فى ذلك الوقت كانت مصر تحاول تحرير سيناء ، فكانت فكرة الواج من يهوديه غير مقبوله بالمره )

هذا بالاضافه الى وصية الملك فاروق لابنائه بعد وفاته وهى ان يتزوجوا من عرب مسلمين ( وهذا لم يحدث بعد ذلك )

وفى 16 ابريل 1976 ... تم الزواج فى امارة موناكو وبحضور الامير رينيه وزوجته الاميره جريس كيلي ، وبحضور عائلة دومينيك ..... وايضا بحضور الملكه ناريمان وشقيقات الملك فؤاد وعماته وبعض افراد الاسره العلويه ....


قبل الزفاف بساعة واحده ... اعلنت دومينيك بيكار اسلامها ، واختار لها الملك أحمد فؤاد إسم فضيله .... وبعد الزواج اصبحت تلقب ( مجازا ) بملكه لانها زوجة ملك ،ولكنه لقب شرفي لانها ليست ملكه فى الواقع


في ليلة زفافها كانت ترتدي مع فستان الزفاف « اليشمك» على وجهها مثل أميرات تركيا، وكانت مثل كثير من الجميلات ذات مزاج حاد، ولغة أكثر حدة، وكانت تحب الحديث إلى الصحافة، وتشعر بسعادة عندما يناديها الناس بـ «سمو الأميرة»، وكانت الملك ناريمان عندما تسمع ذلك، تشعر بالغضب من تصرفات زوجة ابنها،


في البداية كانت الحياة الزوجية بينهما تمضي بشكل عادي، لولا أن أحمد فؤاد، لم يكن يحب الظهور علانية ـ كملك سابق ـ بينما المعروف عن زوجته ميولها للأرستقراطية، وعشقها لحياة الأميرات. 

وانجبا كل من :

الأمير محمد على ولد فى القاهره فى 5 فبراير 1979 ( وهو الان متزوج من السيده نوال شاه حفيدة ملك افغانستان ) 

الاميره فوزيه لطيفه ولدت فى المغرب فى 12 فبراير 1982
الامير فخر الدين وولد فى موناكو 27 اغسطس 1987
وذات صباح... هجر أحمد فؤاد بيت الزوجية، وترك شقة «شارع فوش» لفضيلة وأولادها الثلاثة.
وكان قد أصيب بنوبة اكتئاب حادة... ودخل أحد مستشفيات باريس، ولم يستطع أن يتذكر اسمه، عندما سألوه! ولم ينقذ أحمد فؤاد سوي شقيقاته الأميرات الثلاث، فريال وفوزية وفادية، وكن يعشن في سويسرا، وغادر هو باريس ليقيم معهن، ويعيش حياة هادئة لأول مرة في حياته.
وذات يوم تحدث أحمد فؤاد إلى مجلة «بوانت دي فو» الفرنسية المتخصصة في أخبار الأسر المالكة السابقة، وقالت المجلة إن أحمد فؤاد فقد كل شيء باستثناء حب شقيقاته الأميرات، وخاض تجربة الاكتئاب الصعبة بفضلهن. 
وقال أحمد فؤاد إنه انفصل عن فضيلة بعد 18 سنة من حياة زوجية فاشلة. 
وقال أحمد فؤاد للمجلة الفرنسية : كانت سنوات صعبة.
أقام أحمد فؤاد دعوي طلاق من فضيلة أمام المحاكم السويسرية، وطال نظر المحكمة للقضية، وأصدر أحمد فؤاد إعلانا «ديكريتو» يعلن فيه سحب لقب أميرة الرمزي من فضيلة. 

في هذا الديكريتو قال أحمد فؤاد : نحن أحمد فؤاد الثاني نجل المرحوم صاحب الجلالة الملك فاروق ملك مصر، قررنا بوصفنا رأس الأسرة المالكة، تجريد السيدة دومنيك فرانس بيكار، المعروفة باسم فضيلة، من كل حقوق لقب صاحبة السمو الملكي أميرة مصر، وادعاء السيدة دومنيك وتقديم نفسها بهذا اللقب، لايستند إلى أي قاعدة قانونية، حسب قانون الأسرة المالكة السابقة لمصر، لأننا والسيدة المذكورة قد انفصلنا منذ عام 1991.

وتكشف الكاتبة مها عبدالفتاح عن الشروخ التي أصابت حياة أحمد فؤاد الزوجية بسبب زوجته فضيلة فتقول: استدانت فضيلة مبلغا كبيرا من البنك، بضمان شقة شارع فوش ومحتوياتها. وكلها من أثاث وتحف الملك فاروق، غير هدايا شاه إيران وبعض أمراء السعودية ، ولم توف الدين للبنك، وضاعت الشقة بمحتوياتها، من جراء نزقها، وغرورها الأحمق، وإسرافها الجنوني، على هيئتها ومظهرها وخيالها المريض

أما أحمد فؤاد... هذا المسكين فقد جردته من كل ما آل إليه، ودفعت به إلى الانهيار النفسي، وقد ترك وراءه كل شيء، ولجأ إلى أخته الأميرة فريال ليعيش معها في سويسرا

وعن فضيلة نفسها... قالت الكاتبة والصحافية المصرية مها عبدالفتاح والتي كانت قد التقت بها مرتين: لقد تعجبت كيف وقع في حبها وتزوجها هذا الجنتلمان، المتربي تربية عالية حقا، يبدو عليها، ويشهد بها كل من يعرفونه عن قرب... لقد لاحظت مدى التناقض الشديد في الشخصيتين... ولاحظت فيه حياء ملحوظا، وصوتا خفيضا. هادئ النبرة. 
مضيفة: أما هي فقد كانت لاتكف عن الحركة ولا الكلام، تتحدث بصوت عال وتشوح بيديها، وتعلق على أشياء عديدة تباعا. وكان فيها شيء من السوقية رغم مظهرها الخارجي.

اما الأميره فريال فاروق فقد قالت فى احدى اللقاءات الصحفيه عام 2008 

الانفصال بين الزوجين تم منذ عام 2002 تقريباً، وأنهما «لا يريان بعضهما البعض»، موضحة أن دومينيك تقول هذا الكلام «لأنها تريد استقطاب حب الناس، وأنها تريد أن تفعل أي شيء كي يعود لها زوجها».

وأضافت أن فضيلة تزوجت أخاها أحمد فؤاد «من أجل اللقب»، قائلة «إنها وقعت في غرامه فور معرفتها بمكانته».وأضافت فريال أن الأمير الملكي أحمد فؤاد هو من طلب الطلاق، لأنه لم يكن قادراً علي العيش معها، مشيرة إلي أن بذخها الشديد كان من أهم الأسباب للانفصال.

وقالت: «فضيلة هي الوحيدة المسؤولة عن ضياع شقة أخي وممتلكاته في فرنسا وليست الحكومة الفرنسية أو بنك سوسيتيه جنرال ـ كما تقول ـ لأنها لم تكن تسدد للبنك مستحقاته الشهرية».

وأشارت فريال إلي أن أولاد الأمير الملكي أحمد فؤاد يعيشون مع والدتهم، وأن ابنته فوزية ـ لطيفة وابنه فخر الدين ـ «لم يسألا عن والدهما منذ أكثر من عام»، بعد إتمام الطلاق، لأنهما لم يرغبا في حدوث طلاق، أما ابنه الأكبر محمد علي، فلم ير والده منذ عام 2006 تقريباً.

وأكدت فريال أن العائلة العلوية «قد تقاضي فضيلة إذا وجدت معلومات مغلوطة عن عائلتهم» في الكتاب الذي صرحت بأنها تكتبه عن تاريخ الأسرة، وقالت: «هي لا تعرف أي شيء عن الأسرة، وليس لها حق أو سلطة في الحديث نيابة عن أسرتنا».

أصدرت محكمة سويسرية حكمًا بطلاقهما في 9 مايو 2006، إلا أن فضيلة استئنفت الحكم وطالبت ببطلان حكم الطلاق، إلا أن محكمة الاستئناف السويسرية رفضت الطلب، وأكد ذلك قرار المحكمة الفيدرالية الذي صدر في 16 يوليو 2007 . وفي 18 أغسطس 2008 صدر القرار النهائي للطلاق حيث تم تأكيده وأصبح ملزمًا
تردد ان سبب الطلاق هو تحول فضيله مره اخرى الى اليهوديه ، وبالتالى يكون الابناء يهودا بالتبعيه وهو ما لم يحدث بدليل ان الامراء الابناء يعيشون اولا مع والدهم حاليا وثانيا ان الامير محمد على الابن الاكبر قد تزوج من اميره مسلمه وهى ( نوال ظاهر شاه ) ولم تحضر والدتهم الزفاف 

الأميره فاضله ابراهيم






وهى ابنة الاميره زهره هنزاده والامير محمد على ابراهيم
وبنظره سريعه حول نسلها نجد ان :

الاميره تنحدر من جهة الام من السلاله العثمانيه فالأم الاميره هنزاده هى ابنة الامير عمر فاروق (ابن السلطان عبد المجيد الثانى ) من زوجته رقيه صبيحه ( ابنة الخليفه محمد وحيد الدين )
اما من جهة الاب فهى تنحدر من سلالة الاسره العلويه (سلالة محمد على باشا )

بعد سقوط الملكيه فى مصر عاشت الأميره فاضله وشقيقها الامير احمد رفعت ابراهيم مع والدها ووالدتها فى تركيا .... وذلك كان فى عام 1954


كانت فاضله ذات جمال فاتن و أخاذ ... وقد تعرفت على الملك فيصل فى يونيو 1954 ،، فى حفل اقيم فى بغداد اثناء زيارة عائلتها للعاصمه العراقيه .... وبعد سنه من هذا التعارف ، كان اللقاء الثانى بينهما فى فرنسا




زار الملك فيصل استنبول فى عام 1957 ، والتقى مع الاميره فاضله فى جوله بحريه على متن يخت الاميره هنزاده ،، وتكررت اللقاءات وتوثقت العلاقات العاطفيه بينهما وتقدم الملك فيصل بطلب الزواج من الاميره


وتم الاعلان عن الخطوبه فى 13 سبتمبر 1957 ...

بعد اعلان الخطوبه رسميا ، توجهت الاميره الى فرنسا ومنها الى لندن لتتلقي دروس فى مدرسة ( finishing school ) استعدادا للزواج
وكان الملك فيص اثناء جولاته الملكيه يقوم بزيارة لخطيبته الاميره فاضله ويقومان بجوله فى العواصم الاوروبيه ، وكانت الصحف والجرائد تنشر صورا للخطيبين السعيدين

كانت الاستعدادات على قدم وساق للزفاف الملكى ، فقد قامت الاميره فاضله بزياره الى بغداد كى تتابع بنفسها اجراءات الزفاف وترتيب الجناح الخاص بها بالقصر
وفي صباح 14 تموز( يوليو ) 1958، كانت الاستعدادات قائمة في مطار( يشيل كوي) بإستانبول لاستقبال الملك فيصل الثاني وكان الزفاف الملكى محدد له بعد ذلك التاريخ بأسبوعين فقط وكان رئيس الوزراء عدنان مندريس على رأس الوفد الذي كان ينتظر وصول الملك العراقي،


الا ان العالم كله فؤجى بوقوع الانقلاب في العراق . لم تعرف عائلة الأميرة (فاضلة) -خطيبة الملك فيصل- تفاصيل الأحداث المروعة للانقلاب إلا بعد أيام. حيث علموا بمصير الأمير عبدالاله ورئيس الوزراء نوري السعيد والملك فيصل الذي كان يبلغ الثالثة والعشرين من عمره ، والذي أصيب بجروح بليغة ، منع الانقلابيون الأطباء من إسعافه وتركوه ينزف حتى الموت. ثم بدأ المهرجان الدموي بسحل جثث عبدالاله ونوري السعيد في شوارع بغداد.

وقع خبر اغتيال الملك فيصل على الاميره كالصاعقه ، وعاشت بعد الحادث لفتره طويله فى حاله من الحزن والاكتئاب ، وقد أطلقت الصحافه على الاميره لقب (الاميره الحزينه )


وبعد وفاة الملك فيصل بسنوات عديده ، وتحديدا فى 10 ديسمبر 1965 ، تعرفت الى زوجها الثانى الدكتور المهندس خيري اوغلو نجل رئيس وزراء تركيا الاسبق سعاد اوغلو 
واستمر الزواج لمدة 15 عاما ... حتى حدث الانفصال بينهما فى 24 سبتمبر 1980 . .. وقد رزقت الاميره من زوجها طفلان هما :
1- على سعاد ..... وولد فى 28 سبتمبر 1967
2- سليم وولد فى 31 اكتوبر 1968



تزوجت الاميره فاضله للمره الثانيه فى 18 يونيو 1983 
من جان الفونسو برنارد ... وتعيش حاليا فى فرنسا ، كما 
انها تعمل فى هيئة اليونسكو

2016-01-08

النبيله فاطمه طوسون princess fatma tousson


هى نبيله من الاسره العلويه ، تنتمى الى اسرة شيرين المعروفه ، والدها هو حسين اسماعيل رمزى باشا شيرين ووالدتها هى عائشه مسلم .... واتولدت النبيله فاطمه فى 19 ابريل 1923 
وهى إبنة عم إسماعيل شيرين الزوج الثانى للأميره فوزيه

كانت النبيله فاطمه شيرين ... راائعة الجمال

وقد تقدم لخطبتها الكثيرين ، وتزوجت النبيل حسن طوسون الذى كان يكبرها بأكثر من 20 عاما فى عام 1940 و توفى فى حادث سيارة على الطريق بين باريس و مارسيليا فى 15 نوفمبر 1946 ، وانجبت منه ابنته ( ملك بيير ) فى 23 ابريل 1943

حدث أن تلك الجميلة التي عاشت لفترةٍ في باريس بعد أن أصبحت أرملة وقعت في حب الأمير "دوم" خواو ماريا دي أورلينز اي براغانزا (15 أكتوبر تشرين أول 1916- 26 يونيو حزيران 2005) وهو ينتمي إلى أسرة براغانزا التي حكمت البرتغال من 1640 إلى 1910 ، ثم حكمت إمبراطورية البرازيل من 1822 إلى 1889 

وكان لدى فاطمة وهذا الأمير مشروع زواج توقف في منتصف الطريق، لأن النبيلة أصرت على إشهار إسلامه شرطاً لإتمام الزواج، ومن جانبه فقد وجد خواو صعباً عليه التخلي عن مسيحيته، لئلا تكون من ذلك مشكلة لأسرته

وبالفعل تم الزواج ( ويقال انه كان زواجا مدنيا ، ويقال ان النبيله تحولت للمسيحيه بكامل إرادتها وأسمت نفسها ( ماريا ) )


عاشت الاميره مع زوجها بالبرازيل ، وتركت اسرتها العلويه بارادتها ، وانجبت من وجها طفلا ذكرا هو (خواو هنريك ) وانتهى زواجهما بالطلاق فى عام 1971 وظلت تعيش بالبرازيل الى ان توفيت فى 14 مارس 1990


هناك مصادر تشير ان النبيله تزوجت بعد ذلك فى البرازيل من السيد ( ادواردو باهوت ) وقد ظلت معه حتى وفاته فى 29 ييناير 1980 فى ريو دى جانيرو

اما ما قد يشغل البعض ، هو علاقتها بالملك فاروق ... وتردد اسمها كثيرا فى الخلافات الزوجيه بين الملك فاروق وزوجته الملكه فريده ....

بعض المراجع والوثائق الأجنبية تؤكد أنه كان على علاقةٍ كاملة معها، وتوسعت تلك المراجع فيما هو أكثر من ذلك ( وهناك من يذكر ان النبيه فاطمه كانت تتردد على جناح الملك فاروق وفى احدى المرات رأتها الملكه فريده )
، على سبيل المثال قيل أن الملك فاروق كان يتودد لها بالهدايا الكثيرة أثناء حياة زوجها ، وان جلالة الملك فاروق الاول اتخذ من النبيلة فاطمة طوسون عشيقه له وذلك خلال زواجها وخلال زواجه من الملكه فريده . وهناك روايه تقول بأن النبيله فاطمه طوسون كادت ان تكون الملكه بعد الملكه فريده

لكن الملك فاروق فؤجئ بخبر تحولها للمسيحيه وقبولها الزواج من الامير البرازيلي ، ويقال انه كان يبحث فى الزوجه الثانيه عن فتاه تشبه فاطمه طوسون فى الشكل .... وكانت النتيجه هى الملكه ناريمان والتى تشبهها فعلا 

وتقول بعض المصادر إن فاروق استشاط غضباً بسبب هذه الزيجة وهدد فاطمة طوسون بالحجر على ممتلكاتها في مصر؛ بل وأوفد حتى إلى حكومة البرازيل طالباً استرجاعها، واعتذرت له البرازيل بأنها لم توقع مع مصر اتفاقية تبادلٍ للعشاق

كذلك عرف عن المك فاروق كرمه الشديد فلماذا لم ينعم على النبيلة فاطمة طوسون بلقب اميرة ؟؟؟؟؟؟ 

فمن المعروف ان لقب الامير و الاميرة يختص بمنحه الملك فقط وذلك بعد الامر الملكي الذي اصدره الملك فؤاد الاول بان كل من يولد للاسرة العلوية هو من النبلاء الا من يمنحه الملك بمرسوم ملكي لقب امير ويصبح صاحب سمو ، فلماذا لم ينعم عليها الملك فاروق بالللقب ان كانت بالفعل يهمه امرها لتلك الدرجة ، بل و الانكى ان الملك فاروق لم ينعم حتى على النبيلة فاطمة طوسون بوسام الكمال وهو وسام كان يمنح للنساء من داخل العائلة وخارجها من ذوي المكانة العالية وتلقب حاملته بصاحبة العصمة وحملته من خارج العائلة صفية هانم زغلول وزينب هانم الوكيل وكوكب الشرق ام كلثوم ، اي انه كان بالامكان منحه للنبيلة فاطمة طوسون ان كان يهتم بأمرها ولو قليلا ، لكن ابدا لم تكن النبيلة فاطمة طوسون صاحبة سمو ولا صاحبة عصمة فقد عاشت وماتت وهي نبيلة من العائلة المالكة اوقعها حظها العاثر في مفرمة الشائعات مع الملك فاروق

توفيت النبيله فاطمه شيرين فى ريو دى جانيرو بالبرازيل ، فى 14 مارس 1990 

قصة حياة الأميره أشرف بهلوى


ولدت فى طهران فى 26 اكتوبر 1919 وهى اصغر من شقيقها التؤام محمد رضا بهلوى ب 5 دقائق فقط 

وهى ابنة شاه ايران رضا بهلوى من زوجته الثانيه الامبراطوره تاج الملوك

كانت هى وشقيقتها الكبري شمس اول فتاتان فى ايران يخلعن الحجاب


تميزت الاميره بشخصيتها القويه ، ويقال انها كانت السبب فى طلاق الاميره فوزيه من شقيقها الشاه .. ويقال ان الاميره اشرف كانت تتدخل فى امور الحكم فى عهد شقيقها الشاه

زواجها الاول كان من نصيب على محمد خان ، وكان ذلك فى مارس 1937 ، واسفر الزواج عن طفلا هو شهرام نيا والذى ولد فى 18 ابريل 1940 .... وتم الطلاق بين الاميره وزوجها فى 1942

زواجها الثانى كان من نصيب احمد شفيق وهو مصري وكان ذلك عام 1944 بالقاهره وتم الطلاق بينهما فى عام 1960 وانجبا كل من :

1- شهريار مصطفى شفيق ، ولد فى 5 مارس 1945 ، تزوج من مريم اقبال وانجب نادر و دارا ، بعد الثوره الايرانيه ظل يعيش فى ايران وكان هو المتحدث الرسمى لعائلة بهلوى ، ثم انتقل للولايات المتحده ثم الى باريس ، وفى 7 ديسمبر 1979 تم اغتياله على يد محموعه من المسلحين الملثمين امام منزل والدته ، ولم يتم دفنه بل تم تحنيط جثمانه وتحتفظ به والدته حتى الان

2- الاميره ازاده شفيق ، ولدت فى 1951 ، درست فى مدارس المانيه فى ايران وفرنسا ، تزوجت مرتان ولها ابن من زواجها الاول يدعى كمران وولد فى 1973 ، عاشت فى فرنسا مع والدتها بعد الثوره الاسلاميه ، توفيت فى 23 فبراير 2011

فى 5 يونيو 1960 ، تزوجت من السيد مهدى بو شهري فى السفاره الايرانيه فى العاصمه الفرنسيه باريس ولم يرزقا بأطفال


كانت تسمى النمرة السوداء لشراستها وحدة طباعها


تعرضت الاميره اشرف بهلوى لمحاولة اغتيال غامضه فى عام 1976 فى فرنسا حيث اطلق على سيارتها الرولز رويس 14 طلقه رصاص ولكنها استطاعت ان تترك مكان الحادث دون ان تصاب بأذى .. وتشاء الاقدار ان تصبح الاميره هى اطول افراد اسرة بهلوى عمرا

قامت الاميره بنشر ثلاث كتب هما :
Faces in a Mirror: Memoirs from Exile, (1980)

Time for Truth, (1995)

Jamais Résignée, (1981)



عاشت الاميره اشرف بهلوى منذ الثوره الايرانيه فى العاصمه الفرنسيه باريس ، وكان اخر ظهور لها اعلاميا كان فى عام 1981 ، وتعتبر الاميره اكبر افراد الاسره حيث يصل عمرها الان الى 96 عاما .... حتى وفاتها المنيه اليوم فى 7 يناير 2016 اثناء نومها بمدينة مونت كارلو ب موناكو

2015-07-02

الامبراطوره تاج الملوك

اسمها الحقيقي ( نيمتاج ايرملو ) 
ولدت 17 مارس 1896 فى باكو عاصمة اذربيجان  وتوفيت فى 10 مارس 1982 فى المكسيك

كانت امبراطوره ايران لكونها زوجه شاه ايران رضا بهلوى ، ولقبت ب تاج الملوك بعد الزواج 

هى من عائله عسكريه ، والدها يدعى  تيمور خان ايرملو كان قائد عسكرى قادم من اذربيجان الى ايران 

كانت اول امبراطوره لايران لها دور فى الحياه العامه ، ظهرت هي وبناتها بدون حجاب الى الشعب الايرانى وبملابس غربيه ، لا تنتمى الى الشرق ، وكانتهذه هى المره الاولى التى تظهر فيها امبراطروة ايران الى الشعب ، وبعد ذلك تم نشر صور لها وبناتها فى الصحافه الايرانيه ، وقام رجال اخرين بمنع زوجاتهم وبناتهم من ارتداء الحجاب ثم اصبح هذا قرار فى ايران بمنع الحجاب وذلك عام 1941 من شاه ايران رضا بهلوى

انجبت للشاه اربعة ابناء :
الاميره اشرف بهلوى وشقيقها التؤام محمد رضا بهلوى ، والاميره شمس بهلوى والامير على بهلوى 

قبل ثورة 1979 فى ايران ، ارسلها ابنها محمد رضا بهلوى الى شقيقته شمس بهلوى فى بيفرلى هيلز بالولايات المتحده ، ووصلت الى لوس انجلوس فى 30 ديسمبر 1978 ، على متن الخطوط الجويه الايرانيه رحله رقم 747
وبعد وصولها وبالتحديد يوم 2 يناير 1979 قام عدد من الطلبه بمهاجمة المنزل وحاولو احراقه ،ولقد لجأت هى وابنتها الى سفير الولايات المتحده السابق الى بريطانيا العظمى وتم انقاذهم

توفيت بعد معاناه مع مرض اللوكيميا ، قبل 7 ايام من عيد ميلادها ال 86 

2015-04-05

ناديه اسماعيل شيرين ويوسف شعبان

 نادية إسماعيل شيرين هي بنت " الأميرة فوزية بنت الملك أحمد فؤاد الأول و شقيقة الملك فاروق الأول " من زوجها الثاني العقيد إسماعيل شيرين " آخر وزير حربية قبل 52 و هو بالمناسبة ينتمي لأسرة محمد علي " . و نادية بالمناسبة مواليد الجمعة 29 ديسمبر 1950

 فضلت الأم جميلة الأميرات و أميرة الجميلات فوزية بنت فؤاد أن تمضي بقية حياتها في المدينة التي شهدت مولدها ( مدينة الإسكندرية حيث شهد قصر رأس التين العامر بتلك المدينة مولد الأميرة " الإمبراطورة " فوزية يوم السبت 5 نوفمبر من العام 1921 ) . فعاشت في حي سموحة الراقي بالإسكندرية داخل فيلتها مع زوجها إسماعيل شيرين و بنتها نادية إسماعيل شيرين " مواليد 1950 " و ابنها حسين إسماعيل شيرين " مواليد 1955 " ( في الوقت الذي كانت تعيش فيه بنتها من زوجها الأول " شاهيناز محمد رضا بهلوي " مواليد 1940 " في إيران )

و الحكاية أن يوسف شعبان في أوائل سبعينيات القرن الماضي كان يصور تمثيلية من تمثيليات السهرة وقتها . و كانت إحدي الفنانات الصاعدات وقتها " المشهورات حاليا " تحضر إلي لوكيشن تصوير التمثيلية و في إحدي المرات حضرت و بصحبتها صديقتها فتاة الجامعة الراقية الجميلة ذات الحسب و النسب نادية إسماعيل شيرين ( " كانت نادية تدرس الأدب الإنجليزي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة و تعيش في أحد بيوت المغتربات بجاردن سيتي " ) فرآها يوسف شعبان لأول مرة ( و لم يكن اللقاء في أحد أعياد الميلاد أو في حفل خريجي الجامعة الأمريكية ) و بدأ في التردد علي الجامعة و وقعت نادية فيما توهمت أنه الحب و فاتحت أسرتها و كان الرفض التام من جانبهم .


و لكن أمام إصرار نادية سمحت الأسرة ل يوسف شعبان بالقدوم إلي فيلا الأميرة " الإمبراطورة " فوزية بحي سموحة بالإسكندرية حيث قابله العقيد إسماعيل شيرين والد نادية و وافق علي مضض علي هذا الزواج ( علي الرغم من علمه بأن يوسف شعبان كان قد تزوج من ليلي طاهر في فترة الستينيات و بلغت عدد مرات طلاقهما 3 مرات في زواج دام 4 سنوات لأسباب ستكون هي تقريبا نفس أسباب طلاق ابنته نادية ) . تم الزواج في حفل عائلي صغير اقتصر علي بعض الأقارب و بحضور الأميرة فوزية و زوجها العقيد إسماعيل شيرين في العام 1971 . عاش العروسان في شقة الزوجية بحي الزمالك الراقي بالقاهرة و لم يستمر الزواج سوي فترة قصيرة لينتهي بالطلاق و رجوع نادية إلي فيلا أهلها بسموحة و هي حامل في مولودة أبصرت الحياة

الدنيا و تم تسميتها ( سيناء ) " و اسم شهرتها ساي " . فكانت سيناء " أو ساي " هي الثمرة الوحيدة لزواج قصير لم تحتمل فيه سليلة الحسب و النسب حياة الفنانين المزعجة و الصخب الذي تحدثه شلة يوسف شعبان و أبرز أفرادها الفنان محمد صبيح و الراقص وحيد بالفرقة القومية و حدث الانفصال السريع كما قلنا . مضت السنوات ب نادية و ابنتها ما بين سويسرا و فيلا الأسرة بسموحة مع أبيها و أمها و شقيقها الأصغر حسين حيث خاضت نادية تجربة الزواج مرة ثانية و أخيرة و كان الزوج هو رجل الأعمال مصطفي رشيد و أنجبت منه ابنة أخري أسمتها " فوزية " تيمنا باسم والدتها جميلة الأميرات و أميرة الجميلات فوزية بنت فؤاد ليصبح للإمبراطورة فوزية حفيدتان تحملان اسم فوزيه واحدة من ابنتها شاهيناز محمد رضا بهلوي " و هي فوزية خوسرو جانبهاني " و الأخري من ابنتها نادية إسماعيل شيرين " و هي فوزية مصطفي رشيد " ( و من المفارقات أن خوسرو و مصطفي كانا في الحالتين هما الزواج الثاني و الأخير ل شاهيناز و نادية علي الترتيب )
* التحقت سيناء بكلية الآداب جامعة الإسكندرية ثم تزوجت من أحد رجال الأعمال و كان والدها يوسف شعبان - رغم انفصاله عن والدتها و إقامتها بعيدا عنه - أحد الحضور المهمين في حفل زفافها

* توفي العقيد إسماعيل شيرين في يونيه من العام 1994
* توفيت نادية في أكتوبر من العام 2009
* توفيت الأميرة " الإمبراطورة " فوزية في يوليو من العام 2013

* و يبقي حسين إسماعيل شيرين - أطال الله في عمره - وحيدا في فيلا الأهل ب سموحة دون زواج و قد شهد رحيل حبايب الدار .. حبايب من طراز خاص .

2015-03-12

لقاء وائل الابراشي مع الملك أحمد فؤاد الثانى


تحليل للقاء وائل الابراشي بالملك أحمد فؤاد الثانى :

1- تضمنت بداية الحلقه مشاهد المنزل الخاص بالملك ، مشاهد خارجيه وداخليه 

2- جوله فى البوم ذكريات الملك ، ومشاهدة العديد من الصور التى يحتفظ بها الملك والتى تخص افراد اسرته ، وقد اختص الملك والده والخديوى اسماعيل بالاضافه الى الوالى محمد على بمكانه خاصه فى الصور بالاضافه الى تمثال نصفى لجده الملك فؤاد والذى قال الملك احمد فؤاد انه وجده فى منزل والده بعد وفاته ، حاول وائل الابراشي ان يستفسر عن كيفية حصول الملك فاروق عن هذا التمثال ولكن كانت اجابة الملك احمد فؤاد واضحه  (( لا اعرف )) .

3- وجد وائل الابراشي مسبحه من المرجان المستخرج من البحر الاحمر وكانت تخص الملك فاروق ، وطبعا سأل عن مصدرها ، قال الملك فؤاد ببساطه : احدى السيدات قامت بشرائها من مزاد لمتعلقات اسرتى ثم أعطتنى اياها .

4- تم توجيه سؤال للملك فؤاد بوضوح هل تريد ان تعود الملكيه الى مصر مره اخري وتعود ملكا الى مصر ؟ وكانت الاجابه اكثر وضوحا من السؤال ... حيث ضحك الملك وقال مستحيييييل ، السياسه مخيفه

5- ذكر الملك ان القاهره القديمه اجمل من الحاليه ، وبالتحديد مصر ايام الملك فاروق حيث لم يكن للسيارات والتلوث وجود

6- دار حوار بين وائل الابراشي والملك حول 30 يونيو والاحداث السياسيه فى مصر حاليا 

7- أكد الملك فؤاد وبشده أن والده تم قتله 

8- عندما توجيه استفسار عن حياة الملك فاروق الخاصه ، ذكر ان والده كان (( على علاقه )) بمطربة أوبرا لازالت على قيد الحياه ورفض ان يتحدث عنها واكتفى بقوله ان هذه السيده لها دور غامض فى مقتل الملك فاروق .

9- أبت أخلاق الملوك أن تتحدث بسوء عن من تسببوا فى ضياع ملك أجداده وقال : عبد الناصر كانت له ايجابيات وسلبيات ، ولكنى لا اريد ان اتحدث عن هذا الموضوع فقد أغلقت صفحات الماضي .

10- كرر الملك أحمد فؤاد استياؤه الشديد من مسلسل سرايا عابدين والذى قام بتصوير جده الخديوى اسماعيل على انه زير نساء . كما  أبدى إعجابه الشديد بالممثل تيم الحسن الذى وصفه بأنه أفضل من جسد شخصية والده الملك فاروق 

11- تضمنت الحلقه مشاهد نادره للملك فاروق والاميره فوزيه فؤاد .

(( فى رأيي الشخصي ، الحوار كان سيئا للغايه فلم يضف جديد فجميع المعلومات السابقه نعلمها جميعا ، وتجاهل وائل الابراشي جوانب كثيره كان يستطيع ان يدير حولها الحوار مثلا ، حين تركته والدته وعادت الى مصر وتنازلها عن حضانته لوالده ، ثم لقائه بوالدته بعد سنوات . ، علاقته بشقيقاته فاديه وفريال وفوزيه ، علاقته بالملكه فريده الزوجه الاولى لوالده ، علاقته بشقيقه الاصغر أكرم النقيب وخاصة بعد وفاة شقيقاته جميعهن ، علاقته بالسيده دومينيك بكار قبل وبعد الزواج والطلاق ، وبالاضافه الى ذلك الحديث عن افراد الاسره العلويه الان ومن منهم على تواصل بالملك ، )) 
فى رأيي من يدير حوار مع احدى الشخصيات الملكيه وخاصة اذا كان الملك احمد فؤاد اخر ملوك مصر لابد وان يكون قارئ لتاريخ الاسره العلويه ، وهذه امنيه لى اتمنى تحقيقها يوما ما ...

2015-03-03

السيده أمينه نازك أدا

امينه نازك ادا ، كانت السيده الاولى للامبراطوريه العثمانيه ، كانت زوجه السلطان العثمانى محمد الخامس ، ولدت فى 9 اكتوبر 1866 ، فى ابخازيا والتى كانت تابعه فى هذا الوقت للامبراطوريه الروسيه ، اسمها الحقيقي امينه مارشان ، وكانت حفيده ( من جهة الاب ) للامير اسماعيل ، والدها هو حسن على مارشان ووالدتها هى فاطمه هوريجهان اريدبا ، ولها شقيقتان هما داريال و نجيه .

بعد فتره من الوقت انتقلت هى مع شقيقاتها للاقامه فى استنبول فى قصر الاميره جميله سلطان وهناك تعلمت البيانو وركوب الخيل ، وفى عام 1884 رأها الامير محمد وحيد الدين واغرم بها وتم الزواج بينهما فى قصر أورطاكوى فى 8 يونيو 1885 ، وبعد ثلاث سنوات من الزواج انجبت له الاميره منيره والتى توفيت فى نفس عام ولادتها 1888 ، ثم فى 11 سبتمبر  1892 انجبت الاميره فاطمه اولفيا والتى ولدت فى قصر اورطاكوى وتوفيت فى 25 يناير 1967 فى ازمير ودفنت فى اوسكودار باستنبول ، واخيرا فى  2 ابريل 1894 انجبت الاميره رقيه صبيحه . والتى ولدت فى قصر اورطاكوى وتوفيت فى 26 اغسطس 1971 وتم دفنها باستنبول ايضا

اصبحت السيده الاولى للامبراطوريه فى 3 يوليو 1918 ، وحتى 1 نوفمبر 1922 ، حينما تم اجبار زوجها على التنحى وترك العرش وتم نفيه هو واسرته خارج البلاد ، وبعد ان كانت السيده الاولى للامبراطوريه العثمانيه اصبحت ايضا السيده الاخيره للامبراطوريه العثمانيه . 

بعد مغادرة البلاد انتقلت للعيش فى سان ريمو بايطاليا ، حتى وفاة زوجها عام 1926 ، ثم انتقلت الى فرنسا ثم انتقلت فى نهاية المطاف الى مصر عام 1929 وعاشت تحديدا بالاسكندريه ، الى ان توفيت فقيره فى 4 ابريل 1941 ودفنت بالعباسيه 


2015-01-22

الأمير عباس حلمي مع طارق حبيب

الأميره لطفيه رشاد

الاميره لطفيه رشاد هى اميره تركيه من نسل آل عثمان ، فهى ابنة الامير محمد ضياء الدين ابن السلطان محمد رشاد الخامس من زوجته قمروز قادين .

ولدت فى 20 مارس 1910 فى قصر دولما باهتشي باستنبول ، وتوفيت فى 11 يوليو 1997 فى الرياض بالمملكه العربيه السعوديه .


كان لديها شقيقه اكبر منها تدعى خيريه ، وشقيقان هما نظيم و فوزى 

بعد انتهاء الخلافه العثمانيه فى تركيا ، اصدر اتاتورك قرارا بترحيل جميع افراد السلاله العثمانيه خارج الاراضى التركى

لمدة اكثر من سبعون عاما ، وقد جاءت الاميره الى مصر وعاشت فى فيلا بالمعادى فى القاهره



تزوجت الاميره من السيد حسن كمال وانجبا ثلاثة ابناء هم :

1- بيازيد جون رشاد فى 5 مايو 1935
2- احمد كمال
3- بيريزاد كمال

وجميعهم ولدوا فى القاهره - مصر