English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

2022-12-02

السلطانه مهرماه

 بين طفولة مشتتة و عروش ضائعة نشأت السلطانة ذات العيون الخضراء 💚👑



وهى السلطانة مهرماه التى ولدت في فيلا تسمى ب حيدر باشا في مدينة تشامليچا التركية وكان ذلك في ١١ نوفمبر عام ١٩٢٢ وهي ابنة الامير محمد ضياء الدين اكبر ابناء السلطان العثمانى محمد الخامس وقد ولدت قبل إلغاء السلطنة العثمانية بحوالى عشرة أيام فقط مما جعلها تحصل علي لقب( السلطانة ) وكان ترتيبها الثامن بين اخواتها و الابنة الصغرى لابيها والوحيدة لوالدتها نيشيمند هانم ( الزوجة الخامسة ) ولم يكن لها أي أخوة أشقاء.


أشتهرت السلطانة منذ طفولتها بجمال عينيها الآخاذ ورغم حسبها وجمالها عانت من طفولة مشتتة مليئة بالصراعات حيث كان والدها معروف بتعدد زيجاته.


فكانت زوجته الاولى هى بيرنيان هانم فقد تزوجها عام ١٨٩٨ وانجبت منه ابنتها الوحيدة السلطانة بهية عام ١٩٠٠  وانتهى زواجهم بالطلاق عام ١٩٠٣. 


ثم تزوج بعدها من أونسيار هانم عام ١٩٠٣ وانجبت السلطانة دُرية والسلطانة رقية والأمير محمد ناظم 

ولم يطلقها وتوفيت عام ١٩٤٧ في مدينة الإسكندرية.



و تزوج عام ١٩٠٧ من بريزاد هانم وانجبت له السلطانة لطفية والسلطانة خيرية وكانت أجمل زوجاته و أكثرها حباً للخير و عاشت معه في الاسكندرية حيث المنفى وظلت علي ذمته حتى توفيت هناك عام ١٩٣٤  دُفنت في مقابر طوسون باشا. 


وفي عام ١٩١١ تزوج من صاحبة الجمال الآخاذ ملك زيران هانم التى أنجبت له الأمير عمر رشاد فوزى إلا أن تعليمها كان متوسطاً ولم تكن تعرف بأصول الإتيكيت فأنتهى زواجهم بالطلاق. 


وكانت الزيجة الأخيرة عام ١٩٢٠ من نصيب نيشيمند هانم والتي أنجبت أبنتهم الوحيدة مهرماه عام ١٩٢٢.


كان الأمير ضياء الدين يمتلك فيلا ب ٤ طوابق وكان كل طابق مخصص لزوجة من زوجاته تعيش فيه مع اولادها 

وكان الدور الثانى من الفيلا من نصيب السلطانة مهرماه و والدتها نيشيمند هانم.


وفي عام ١٩٢٤ أعلن مصطفي كمال أتاتورك إلغاء الخلافة العثمانية وطرد آل عثمان من الاراضي التركية حينها مع مصادرة أملاكهم ولم يختار الامير محمد ضياء الدين اوروبا كمنفي له كباقي أفراد آل عثمان إنما اختار لبنان فذهب مع وزوجاته الثلاث ( نيشيمند هانم و بريزاد هانم و أونسيار هانم) واولاده

السلطانات رقية وبهية ولطفية وخيرية ودرية ومهرماه والامراء محمد ناظم وعمر فوزى).


ثم قرر الانتقال الي مصر عام ١٩٢٦ ومكث في الاسكندرية وأستقرت أحوالهم هناك وعندما بلغت الاميرة سن ال ١٢ فقدت أمها عام ١٩٣٤ و يُقال أنها دُفنت في حلوان.


 وفي عام ١٩٣٨ فقدت والدها ايضا الذي دفن في مقابر بالإيجار لفترة وبعدها تعثر بناته في دفع إيجار المقبرة فأضطروا الي استخراج جثمانه ونقله ليدفن في مقابر الخديوى توفيق (قبة أفندينا ) بالقاهرة بعد إذن من الاسرة العلوية الحاكمة آنذاك.


ومرت الأيام وبلغت السلطانة سن ال ١٨ وكانت علي قدر عالٍ من العلم والثقافة وتتحدث العربية والتركية بطلاقة بالإضافة إلى حسبها ونسبها فقد كانت جميلة صاحبة عيون لها بريق آخاذ.


 واثناء زيارة الامير نايف ابن عبد الله امير شرق الاردن لمصر عام ١٩٤٠ {الذي سبق و تلقى تعليمه فيها حيث كان يدرس في كلية فيكتوريا بالاسكندرية بالاضافة أنه تلقى تعليمه العسكرى في تركيا وشغل منصب مساعد فخرى لرئيس الجمهورية التركية آنذاك عصمت أينونو بين ابريل ١٩٣٩ وحتي قبل إندلاع الحرب العالمية الثانية بفترة قصيرة }


وهناك رواية تقول أنه رأى صورة السلطانة مهرماه علي أحد المجلات و يُقال أيضاً أنه طلب من وكليه في مصر عبد الحميد أباظة بك أن يبحث له عن عروس فأرسل له صورة السلطانة مهرماه و أعجب بها  فجاء إلى مصر طالباً يدها وذلك بالتنسيق مع زوج شقيقة العروس واسمه حسن كمال بك. وبعد موافقة من ملك الأردن آنذاك عبد الله الاول تم الاتفاق علي الخطبة التي أردها أن تتم في الأردن، لكنه وافق على رغبة أهل العروس بإجرائها في مصر .


وبالفعل تم الزواج و تم عقد قرانهم يوم ٣٠ سبتمبر عام ١٩٤٠ وتولى صياغته الامام الاكبر شيخ الازهر مصطفى المراغى.


وتم إقامة حفل الزفاف بسيط جدا أقتصر علي العائلة وكان بفيلا السلطانة لطفية في مصر (وهي اخت غير شقيقة للسلطانة مهرماه) بعد الزواج انتقلت الي عمان عاصمة الاردن التي كانت تحت حكم الملك عبد الله الاول.


وتغير لقبها من سلطانة ( لقب عثمانى) الي حضرة صاحبة السمو الأميرة مهرماه نايف 👑 


وفي ١٠ اغسطس عام ١٩٤١ انجبت ابنها الاول الامير على 

ثم انجبت ابنها الثانى الامير عاصم في ٢٧ ابريل عام 

.١٩٤٨


بعد أغتيال الملك عبد الاول في القدس اصبح ابنه الاكبر الامير طلال ملك الاردن و اصبح الامير نايف ولى العهد 

وبعد فترة ظهر على الملك طلال علامات تدل علي عدم التوازن العقلى فتم عزله ونقله الي مستشفي عقلى في اسطنبول.


وبذلك اصبح الامير نايف هو ملك الاردن المنتظر وكادت أن تصبح السلطانة مهرماه ملكة الاردن 👑 لكن الأمير الذي كان يكره السياسية رفض هذا المنصب قائلاً 

{لا أريد أن أصبح ملك فأنا غير مهتم بالسياسية}.


 وبذلك انتقل الحكم إلى الابن الاكبر للملك طلال 

(حسين الاول ) ومع ذلك لم يغادر الامير نايف وزوجته الاردن وظلوا في العاصمة.


عاشت الاميرة حياة مستقرة مع زوجها وأولادها حتي توفي زوجها الامير نايف في ١٢ اكتوبر عام ١٩٨٣ ودفن في الضريح الملكى بقصر رغدان بالاردن.


وبعد وفاته غادرت الاميرة الاردن و مكثت في الولايات المتحدة ثم بريطانيا حتي اكتشفت إصابتها بسرطان الدم فعادت إلى الاردن مرة أخرى وتوفيت هناك عن عمر يناهز ٧٧ عاماً  ونقلت جثمانها إلى اسطنبول على متن طائرة عسكرية بأمر من العاهل الأردني آنذاك الملك عبد الله الثانى حيث قد أوصت أن تدفن في بلدها الأم التى غادرتها وهى في عمر العامين فقط و قد عادت  إلي بلدها لكن كجثة هامدة.


و شُيعت جنازتها بحضور أفراد من آل عثمان أبرزهم الاميرة فاطمة نسل شاه وحضر كذلك أفراد من السلالة الاردنية و قد دفنت مقابر جدها السلطان محمد الخامس وكان ذلك فى ٣٠ مارس عام ٢٠٠٠.


ومن سخرية القدر أنه في يونيه ١٩١٦ أثناء الحرب العالمية الاولي 

أعلن الشريف حسين بن على ثورة ضد الدولة العثمانية التى كانت تحت حكم السلطان محمد الخامس آنذاك 


وتمر الأيام ويتزوج حفيد الشريف حسين (الأمير نايف) من حفيدة السلطان محمد الخامس (السلطانة مهرماه).

رفيعة سلطان

 رفيعة سلطان 👑 سلطانة جمعت بين الجمال و الشهرة و الكرم و تعاسة الحظ!



هى السلطانة الجميلة رفيعة و المعروفة بالتركية ب " رفيعة سلطان" ولدت في 15 يونيه عام 1891 في قصر يلدز في اسطنبول عاصمة الدولة العثمانية وهي ابنة السلطان عبد الحميد الثاني الوحيدة و الصغرى من زوجته سزكار هانم ، اهتم والدها السلطان بتعليمها و استقدم لها مدرس من فرنسا لتعليمها العزف على البيانو الذي كان من هوايتها المفضلة.


 و في عام 1909 تم عزل السلطان عبد الحميد الثاني و تبعته ابنته الصغرى للمنفى و لكنها عادت في العام التالي لاسطنبول لتتزوج من على فؤاد بك و عقد زفافها في قصر دولمة بهجة و هو نفس اليوم الذي تزوجت فيه اختها الغير شقيقة السلطانة عائشة و التي كانت مقربة منها جدا بالمناسبة حتى انها سمت ابنتها الصغرى عائشة ايضا و كان لها ابنة كبرى سمتها ربيعة.



مع صدور قرار بنفي آل عثمان للخارج عام 1924 اضطرت رفيعة سلطان للخروج ايضا و اقامت في فرنسا مع عائلتها وفي فرنسا توفيت ابنتها الصغرى عائشة التي توفيت عام 1934 نتيجة حادثة و ارادت رفيعة دفن ابنتها في دولة مسلمة و نقلت جثمانها للدفن في السليمانية في دمشق عاصمة سوريا و دخلت رفيعة في حالة من الحزن و الاكتئاب و قررت الانتقال للعيش في سوريا حتى تكون بجوار قبر ابنتها و توفيت بعدها بأربع سنوات عن عمر ناهز ال 47 عام و دفنت في مقبرة السليمانية بدمشق وذلك عام 1938 بعد ان عاصرت سقوط حكم عائلتها و وفاة والدها السلطان 

عبد الحميد و وفاة ابنتها الصغرى عائشة


.

2022-11-24

قاعة العرش

 قاعة العرش 👑❤️



كتير مننا يعرف أن فى قاعة إسمها قاعة العرش فى قصر المنيل ( قصر الأمير محمد على توفيق ) وناس كتير فاكره أنه كان عامل العرش ده على إعتبار أنه كان ولى العهد ومستنى العرش أو أنه كان قصده يقول أنه الأحق بعرش مصر من فاروق .


لكن للأسف المعلومه دى غلط تماما ! ❌


الأمير محمد علي توفيق هو إبن الخديوى محمد توفيق باشا ؛ و شقيق الخديوى عباس حلمي الثاني ؛ و إبن عم الملك فاروق الأول .


كان ولى عهد عرش مصر مرتين : 


 مرة وقت حكم الملك فؤاد الأول وقبل ما يتولد الملك فاروق الأول .

ومرة تانيه وقت حكم الملك فاروق الأول وقبل ما يتولد الملك أحمد فؤاد الثاني .


*********


طب إيه سبب تواجد القاعه فى قصر المنيل ؟ ومين اللى عملها ؟


تعالوا نشوف 😎


الأمير محمد علي توفيق و الخديوى عباس باشا يبقوا أبناء أمينة هانم إلهامي " الوالدة باشا " ( أم المحسنين) 



إلهامي باشا والد " الوالدة باشا " درس العسكرية في فرنسا ولما رجع مصر اتعين ناظر الجهادية = رئيس أركان


 

في الوقت ده كان الوالى عباس الأول و سعيد باشا كانوا عمالين يكبروا في الجيش المصري فى السر بعد الإتفاقية إللي مضاها محمد علي .


وبعدين....

 الدولة عثمانية أعلنت الحرب على روسيا واللى هيا " حرب القرم " وقالت لكل الجيوش التابعة للدولة العثمانية يبعتولها مساعدات .


بعتت مصر جيش كبير بقيادة ال سر عسكر : إلهامي باشا واللى كان هو الوحيد وسط الباشوات العثمانيين في الأستانة اللى كان بيتكلم انجليزى وفرنسي و تركى طبعا. 


فكان إلهامى باشا هو وسيلة التواصل بين الأتراك وبين الإنجليز و الفرنسيين .


وبعد إنتصار الدوله العثمانيه فى الحرب بفضل إلهامى باشا أصدر السلطان العثماني عبد المجيد الاول قرار بتعيينه قائداً للقوات العثمانية .

و تزوج من أخت السلطان عبد المجيد " منيرة سلطان " 


وفى يوم ...

قال السلطان عبد المجيد لإلهامى باشا و أخته أنه عاوز يعملهم زيارة فى البيت ؛ وطبعا دى حاجه كبيرة جدا فى الوقت ده لأن السلطان العثماني مكنش بيروح لحد ؛ الناس هيا اللى كانت بتجيله .... سلطان بقي وكده 😃


اتلخبطوا جدا واحتاروا ؛ هيستقبلوا السلطان إزاى في البيت ؟! 

وجتلهم فكرة 💡


قرروا يعملوا حاجه اسمها " القاعة الذهبية " جنب البيت و يستقبلوا فيها السلطان ؛ وخصصوله مقعد عالى زى العرش عشان يكون الكرسي بتاعه ؛ ماهو ميصحش برضه السلطان يقعد على أى كرسي مستعمل 😄

وسموها ( Konak ) يعنى بيت مرتفع على جبل .



عاش " إلهامي باشا " في الأسيتانة .. وخلف بنت هيا : أمينة هانم إلهامي " واللى اتجوزت بعد كده من الخديوى توفيق وخلفت الخديوى عباس حلمي الثاني و الأمير محمد على توفيق و الأميره نازلى والأميره فخر النساء خديجة والأميره نعمت الله توفيق .



ومرت السنين ؛ وأصحاب المكان ماتوا ؛ إلهامى باشا مات وهو عنده ٢٤ سنه فى حادث إنقلاب قارب فى البسفور سنة ١٨٦٠ ؛ و منيرة هانم ماتت وهيا عندها ١٧ سنه بعد زوجها بسنتين فى ١٨٦٢ .


و بقي قصر إلهامى باشا ميراث وله ورثه ؛ و الأمير محمد على توفيق قالهم أنا هخد القاعة الذهبيه عندى فى قصري فى القاهره ؛ و شال فعلا محتوياتها ونقلها على المحروسه لقصر المنيل .




 لما نقلها الأمير محمد علي إلى قصر المنيل بالقاهرة كان عنده عنده كوريدور ممر فاضي بنى عليها القاعة ووضع فيها نفس الموبيليا الذي ورثها من بيت جده 

 ‏

الحاجة الوحيدة إللي إضافها أنه كلف الرسام التركي " هدايت " أنه يرسم صور من أول الوالي محمد علي باشا لحد اخوه الخديوى عباس حلمي الثاني .


وكان الأمير محمد علي بيستعمل قاعة العرش الذهبية في الأعياد مثلاً بحكم أنه كان يعتبر كبير العيله .

فكان أمراء العيله و الباشوات بيزوروه في الأعياد و يستقبلهم فيها .


الملك فاروق بقي عمره ما زار القاعة دى نهائي ؛ صحيح دخل قصر المنيل نفسه قبل كده ؛ منها مثلا في حفل زفاف الأمير محمد عبد المنعم و الأميره نسل شاه ؛ لكن مرضاش أبدا أنه يدخل يشوف القاعة دى وخاصة كمان أن صورته وصورة والده الملك فؤاد مكنش ليهم وجود فيها و ده خللى الملك يفهم أن ده نوع من أنواع الكراهية المستترة لفؤاد ونسله بأنه خد العرش من فرع الخديوى توفيق ونسله .


فى النهاية الملك فاروق تم عزله عن العرش فى ٢٣ يوليو ١٩٥٢ ؛ وتم إلغاء الملكيه و إنهاء حكم أسرة محمد على في ١٨ يونيو ١٩٥٣ .


ومات الأمير محمد على توفيق فى ١٨ مارس ١٩٥٥ فى المنفي فى سويسرا .


وفضلت قاعة العرش موجوده فى مصر وفضلت حكايتها ❤️👑 


#إيمان_الشرقاوى 


2022-11-20

الأميره مهرشاه سلجوق

 سليلة الملوك التي نُفيت مرتين !



هي صاحبة السمو السلطاني الاميرة مهرشاه سلجوق 👑 التي ولدت في 14 ابريل عام 1920 في مدينة اسطنبول التركية ، والدها هو الامير العثماني عبد الرحيم خيرى أما والدتها فهي النبيلة المصرية امينة حليم و لانها ولدت عام 1920 آي قبل سقوط السلطنة العثمانية بعامين ، ما جعلها تحصل على لقب "صاحبة السمو السلطاني" 


و بحسبة بسيطة فإن الاميرة مهرشاه تنتمى الى آل عثمان من ناحية الاب و الاسرة العلوية من ناحية الام و تعتبر اميرة تركية و مصرية في نفس الوقت. 

___________________________


🔹 شجرة عائلة الاميرة مهرشاه 


⚪️الاب : صاحب السمو السلطاني الامير عبد الرحيم خيري


الجد من ناحية الاب: السلطان عبد الحميد الثاني 


الجدة من ناحية الاب: پیوسته هانم 


⚫️الام: صاحبة المجد النبيلة امينة


الجد من ناحية الام: الأمير محمد عباس حليم ابن الامير محمد عبد الحليم ابن محمد على باشا الكبير 


الجدة من ناحية الاب: الاميرة فخر النساء خديجة بنت الخديوى توفيق.

___________________________




🔶 تراجيديا المنفى 


بعد ميلاد الاميرة مهرشاه ، تم طلاق النبيلة امينة و الامير عبد الرحيم الذي احتفظ بحضانه ابنته الوحيدة و 

عندما بلغت الاميرة مهرشاه سن الرابعة ، اضطرت للخروج من تركيا على اثر قرار اصدره اتاتورك بنفي كل افراد آل عثمان للخارج.


 و حينها ذهبت الاميرة مهرشاه مع والدها و جدتها پیوسته هانم لباريس و بعد فترة انتقلت الاميرة مهرشاه للعيش مع والدتها النبيلة امينة التي كانت قد تزوجت للمرة الثانية من كمال الدين سامي باشا و الذي كان يشغل منصب سفير الجمهورية التركية في برلين و عاشت مهرشاه في السفارة التركية في برلين و استطاعت لاحقاً دخول تركيا خلسة مرة اخرى عن طريق زوج والدتها.


و غير معلوم كيف وصل لمسامع الحكومة التركية آنذاك ان هناك سلطانة عثمانية في اسطنبول و كان ذلك يعد جريمة لمخالفة القانون الذي وضعه اتاتورك بطرد آل عثمان خارج تركيا و خرجت مهرشاه للمرة الثانية و ذهبت لباريس لتعيش مع والدها.


عندما بلغت الاميرة مهرشاه سن ال 18 وجدت انها لا تعلم شيئاً عن مصر التي لم تزرها من قبل او حتى عن عائلة والدتها وذلك بسبب والدها و حملته مسئولية ذلك و بالتزامن مع ذلك أرسلت لها جدتها الاميرة خديجة بنت الخديوى توفيق دعوة لها للحضور لمصر و لبت الاميرة مهرشاه الدعوة و جاءت لتعيش في كنف عائلة والدتها و كانت مقربة جدا من جدتها التي يعتبر اتعرفت عليها في وقت متأخر و مع ذلك لم تقطع الاميرة مهرشاه صلتها بوالدها الامير عبد الرحيم و كانت ترسل له مبلغ متواضع من المال شهريا و الذي لم يكفي لإعانته ما دفعه للانتحار بسبب الاكتئاب و الصعوبات المالية وذلك عام 1952.

___________________________



🔸الحياة في مصر 


عُرفت عن الاميرة مهرشاه سلجوق بجمالها الآخاذ ، و بالفعل تقدم لخطبتها احمد الجزولي راتب وهو يكون ابن الاميرة ماهوش فاضل اخت الاميرة امينة بهروز فاضل والدة اسماعيل بك شيرين اخر وزير حربية و بحريه في العهد الملكي و زوج الاميرة فوزية فؤاد و قد تزوجا في حفل زفاف بسيط في القاهرة و انجبت ثلاث ابناء وهم 


١- خديجة هانم راتب ولدت عام 1941 ولازالت على قيد الحياة وتعيش في مصر.


٢- مهرماه هانم راتب ولدت عام 1943 و قد توفيت عام 1946 


٣- الامير توران ابراهيم راتب ولد في الجيزة في 3 مايو عام 1950 وقد تزوج من سيدة تدعي آن وهى كولومبية الجنسية و انجبت ماهوش هانم راتب في يوليو عام 1976 و كريم راتب في ديسمبر عام 1978 و يعيش حالياً في المكسيك 


وفي وطنها الجديد عاشت الاميرة مهرشاه حياة هادئة مع زوجها و اولادها - رغم مأساة وفاة ابنتها الصغيرة- وكانت ذات علاقة جيدة بالاميرة نسل شاه و الاميرة هانزاده و الاميرة نجلاء هبة الله ، لكن الحياة لا تسير على وتيرة واحدة و اُجبرت الامير مهرشاه على مغادرة مصر و الذهاب للمنفى للمرة الثانية و انتقلت للعيش في موناكو وهناك تطلقت من زوجها عام 1966 وتزوجت مرة اخرى اسماعيل عاصم ابن النبيلة توحيدة يكن و هو اخ غير شقيق للنبيلة نيفين عباس حليم ولم تنجب منه اي ابناء.



🔺وفي عام 1978 زارت الاميرة مهرشاه تركيا برفقة اولادها لاول مرة بعد سنوات من البعد ولكنها لم تشأ الاستقرار فيها و اكملت ما تبقى من حياتها في موناكو حيث توفيت هناك نتيجة مرض السرطان وذلك في مايو عام 1980و اوصت ان تدفن في مصر و نقل جثمانها حيث دفنت في قبة افندينا بالقاهرة.


#سلسلة_اميرات_من_زمن_فات

2022-11-15

الأميرة فخر النساء خديجة




الاميرة التي وهبت قصرها لصالح مرضى الصدر ؛ هى صاحبة السمو الاميرة فخر النساء خديجة 👑 


اتولدت في الثاني مايو سنة 1879 في سراي الاسماعيلية يعني قبل شهر واحد فقط من استلام والدها الخديوي توفيق لعرش مصر و والدتها كانت الاميرة امينة إلهامي اللي أتعرفت بأسم "أم المحسنين" أما اخواتها فكانوا الخديوى عباس حلمى الثاني و الامير محمد على توفيق و الاميرة نعمت الله توفيق. 


اسمها الرسمى كان فخر النساء خديجة و لكنها اتعرفت بالاميرة خديجة و بكده تكون الاميرة خديجة بنت الخديوى توفيق و اخت الخديوى عباس حلمى الثاني و اعمامها هم السلطان حسين كامل و الملك فؤاد و ابن عمها يبقى الملك فاروق. 


وتزوجت من الأمير محمد عباس حليم ابن الامير محمد عبد الحليم ابن محمد على باشا الكبير في حفل زفاف مهيب بقصر القبة وذلك 31 يناير 1895م و بعد زواجهم اصبحت تعرف ب "الاميرة خديجة حليم" و قد انجبت ستة بنات ، وهُن: 

النبيلة وجدان  

النبيلة كريمة 

النبيلة أمينة  

النبيلة توفيقة   

النبيلة نعمة الله  

النبيلة زينب  


وبعد زواجها انتقلت للاستانة لقضاء شهر العسل ثم اقامت هناك فترة و بعدها عادت لمصر لتسكن في قصر حلوان الذي انشئ على مقربة من قصر والدتها امينة هانم الهامي و كان القصر مبنى على الطراز الاوروبي و شهد عدة فعاليات ثقافية مهمة ومنها ان الاميرة استضافت الشاعر التركي الشهير  محمد عاكف إرسوي وقد ألف في هذا القصر قصيدة أهداها للأمير محمد عباس حليم بعنوان "عريضة"، كما أهدى للأميرة خديجة قصيدة تتحدث عن الآثار المصرية القديمة بعنوان "مع فرعون وجها لوجه".




عاشت الاميرة خديجة حياة هادئة مع زوجها الامير محمد عباس حليم و بناتها الستة حتى حل عام 1935 اذ توفي زوجها بعد زواج دام 40 عام ، ما جعل الاميرة خديجة تدخل في حالة من الزهد الشديد و الحزن اذا قررت ترك قصر حلوان و الانتقال الى منزل متواضع في حي حلوان و اهدت قصرها الذي قضت فيه اجمل ايام حياتها لنظارة الصحة ليتحول إلى مستشفى لأمراض الصدر تم افتتاحه سنة 1943م، ثم اتخذته رئاسة الحي بحلوان مقرا لها، وهو الآن مركز ثقافي وفني تابع لمكتبة الأسكندرية به العديد من الأنشطة والفعاليات.


وقضت الاميرة خديجة ما تبقى من حياتها في العبادة و الاعمال الخيرية حيث في عام 1936 سافرت مع عشرين سيدة من حاشيتها لاداء فريضة الحج و قلما كانت تشارك في حفلات التي تُقام لافراد الاسرة المالكة و الجدير بالذكر ان الاميرة خديجة لم تكن تتقاضى قرش واحد في عهد عمها الملك فؤاد الذي دام حكمه حوالي 19 عام لسبب غير معروف حتى جاء ابن عمها الملك فاروق و اقر لها مبلغ 2500 جنيه سنويا و لكنها كانت تتبرع بأغلبه للصالح العالم و في يوم الخميس الموافق 22 فبراير عام 1951 توفيت الاميرة خديجة بهدوء في منزلها بحلوان عن عمر ناهز ال 72 عام و دُفنت في قبة افندينا "مدافن عائلة الخديوى توفيق" في منطقة العفيفي بالقاهرة.

2022-11-13

السلطانه سنيه

 السلطانة التى عاشت في ظل و ماتت في ذل !



هى انشراح هانم او السلطانة سنية وهي الزوجة الثانية لمحمد السادس اخر سلاطين آل عثمان و قد تزوجها عام 1905 وانتهى زواجهم بالطلاق عام 1909 بلا اطفال ومع ذلك حرص السلطان على توفير عيشة كريمة لطليقته حيث كان يدفع لها مرتب شهري. 


بحلول عام 1924 انقلبت حياة السلطانة سنية رأساً على عقب بعد الغاء الخلافة العثمانية و نفي كل افراد آل عثمان ومصادرة املاكهم و اموالهم ،حينها تفاجأت انشراح هانم انها على قائمة المطرودين رغم انها لم يربطها ب آل عثمان أي صلة سوى زواجها من السلطان محمد السادس والذي انتهى بالطلاق منذ سنوات و مع ذلك لم يُغفر لها ان تبقى في وطنها الام و اضطرت في النهاية للمغادرة حيث انتقلت للعيش في القاهرة و حاولت العمل في مجال التصوير املاً في كسب مال يساعدها على العيش و لكنها لم توفق في هذا.


و كان يمر عليها ايام بلا مأوى او طعام ما جعلها تتلجأ الى احدى الكنائس و طلبت من رئيسة الكنيسة ان توفر لها مأوى لبعض الوقت و وافقت على طلبها و ارسلتها الى "ملجاء الغرباء" وهناك ظلت سنية تجتر الآلام و الاحزان و دخلت في حالة من الاكتئاب الشديد ، ما جعلها تحاول الانتحار في سبتمبر عام 1926 عن طريق إلقاء نفسها في نهر النيل ولكن استطاع البوليس إنقاذها بمساعدة احد اصحاب المراكب و كانت في حالة يُرثى لها و اُعيدت للملجأ مرة اخرى و بعدها ب اربع سنوات فقط وتحديداً في العاشر من يونيه عام 1930 القت السلطانة سنية نفسها مرة اخرى في النيل و لكن هذه المرة لم ينقذها احد و توفيت عن عمر ناهز ال 43 عاماً و عثر على جثتها لاحقاً ونُقلت بعد سنوات لتُدفن في مقبرة امير سلطان في مدينة بورصة التركية.

2022-11-11

الأميرة توحيدة إسماعيل

 الأميره توحيدة إسماعيل 👑💜

**********



هى بنت إسماعيل إبن إبراهيم إبن محمد على ؛ إتولدت سنة ١٨٥٠ فى القاهرة ؛ والدتها هي شهرزت فزا هانم وهى كانت أول زوجه للامير اسماعيل قبل ما يبقي الخديوى ؛ و توحيده هى اكبر بناتها ( يعنى لو توحيدة كانت ذكر كانت هتبقي ولى العهد) ؛ خلفت كمان الاميره فاطمه اسماعيل واللى إتولدت فى ١٨٥٣ بعد توحيده ب ٣ سنين ؛ وماتت فى ١٩٢٠ ؛ وطبعا الاميره فاطمه اسماعيل صاحبة الفضل فى إنشاء جامعة القاهرة.


تولى الخديوى الحكم بسبب حادثة قطار كفر الزيات المشهورة فى ١٨٦٣ ؛ وبقت الاميره توحيده ابنة خديوى مصر وهى بعمر ١٣ سنة .


وفى نفس السنه زار السلطان العثماني عبد العزيز مصر ؛ ‏

 ‏والخديوى اسماعيل والسلطان عبد العزيز ولاد خاله ؛ لان والدة الخديوى اسماعيل تبقي هوشيار قادين وهى اخت برتڤينيال قادين والدة السلطان عبد العزيز.


طبعا الاميره توحيده تبقي اخت الخديوى توفيق و السلطان حسين كامل و الملك فؤاد ... يعنى تبقي عمة الملك فاروق 🙂


********

كانت الاميره توحيدة ممشوقة القوام ؛ مع شعر بنى طويل وكانت بتزين ضفيرتها بمجموعة من المجوهرات على طريقة نجوم سي سي ؛ وكمان كانت عيونها خضراء تميل إلى الازرق ؛ متوسطة الطول ؛ مع ذكاء حاد و سحر وكاريزما وكانت مبذرة جدا و مدللة تماما .


كانت بتحب القراءة وخاصة الشعر التركي ؛ وكانت عاملة نوته بتكتب فيها اكتر ابيات بتعجبها . وكمان كانت بتكتب شعر هيا واختها الاميره فاطمه و تديهم لمنصور يكن باشا للتقييم .


***********


 لما كان عمرها ١٦ سنة وفى ١٨٦٦ سافرت تقضي الصيف فى اسطنبول ؛ و فى يوم ٤ يونيو شافها السلطان العثماني عبد العزيز فى حفلة ؛ ولاحظت والدته برتڤينيال قادين اهتمامه بالاميرة و سألته : 

 ‏

" عيناك تبتسمان يا أسدي. كيف وجدت الاميره توحيده يا عزيزى؟ و لا تخفي شيئا على والدتك "


= "لك الحق يا أمي. ابنة اسماعيل باشا ؛ جميلة ولائقة حقا .."



وقع السلطان فى حب الأميرة الجميلة و طلب أيدها وهيا كانت موافقه وبدأ تجهيز كل شئ ؛ رغم أن الفرق بينهم كان ٢٠ سنه .

 لكن الصدر الأعظم محمد فؤاد باشا تدخل لمنع الزواج ؛ عشان ميبقاش السلطان العثماني خاضع للخديوى اسماعيل بزواجه من بنته ؛ وعشان ميبقاش فى يوم من الايام حفيد الخديوى اسماعيل حاكم الإمبراطورية العثمانية.


كتب الوزير الأول اعتراضه على ورقه صغيره هتلاقوها فى الصور و سلمها لرئيس غرفة السلطان ؛ ومن هنا الموضوع انتشر في القصر و ابتدت النميمه على السلطان ؛ حس السلطان بالإهانة و تم عزل الصدر الأعظم من وظيفته و إلغاء مشروع الزواج من الاميره توحيده وبيقال أن السلطان دخل لوالدته وبكى على أنه اتحرم من البنت اللى حبها.


كمان الاميره توحيده اتصدمت ؛ و رجعت مصر وكان العرسان خايفين يتقدموا لواحده السلطان العثماني كان عاوز يتجوزها احسن يتعرضوا للأذى .


***********



بعد ٣ سنين من قصة الزواج الذى لم يتم ؛ أصرت الاميره على الزواج من قريبها منصور يكن باشا اللى كانت بتديله الشعر اللى بتكتبه للتقييم .

  رجل "العبارات المبهرة" زى ما قالت عنه النبيله نيفين حليم فى مذكراتها .


 لم يكن لدى الخديوي أي شيء ضد منصور باشا لكن شاف أنهم مش مناسبين لبعض عشان فرق السن بينهم كان ١٣ سنه ...


الغريب أن فرق السن بينها وبين السلطان عبد العزيز كان ٢٠ سنه وكانوا موافقين عادى ... ! 


 ‏*******

 ‏

فى أبريل ١٨٦٩ ؛ لما كملت الاميره ١٩ سنه ؛ تزوجت من يحيي منصور احمد شكري يكن باشا ؛ وكان الفرح فى قصر عابدين واللى أحياه فنانين كتير منهم عبده الحامولى و القفطنجى ؛ وكمان كان فى فنان من تركيا اسمه محمد شكري وقدم فقرة الساحر ؛ وكان فى اوركسترا من فرنسا .


بحسب العادات والتقاليد فى الوقت ده ؛ مخرجتش توحيده من بيت الزوجيه لمدة ٧ ايام ؛ وفى اليوم الثامن زارت أسرتها فى قصر عابدين ؛ وكانت بتقول انها سعيدة ومبسوطه للكل ؛ لكن هيا بينها وبين جشم أفت هانم بكت و قالت لها أنها مش سعيدة ؛ وأنها كانت غلطانه بإصرارها على الزواج منه وإن والدها كان عنده حق .


***********


اختارت توحيدة أنها تكمل فى الزواج لكن بيقال أنها بقت عصبية ومتقلبة المزاج و خلفت من زوجها ٤ أبناء ؛ 

ولد واحد هو محمد شفيق وتوفي فى عمر صغير ؛ 

و ٣ بنات هما : 


سنية ؛ 

إتولدت فى ١٨٧٠ واتوفت فى ١٩٣٤ ؛ واتجوزت الأمير محمد اسماعيل داوود ؛ وخلفت منه : ( النبيل اسماعيل محمد داوود ؛ النبيل منصور محمد داوود ؛ النبيل سعيد محمد داوود ؛ النبيل سليمان محمد داوود ) 


 بهيه ؛ 

 ‏اتجوزت من عبد العزيز عزت باشا ؛ وخلفت منه : ( محمد ؛ عائشه ؛ خديجه ؛ بسمه ؛ نعيمه ؛ نازلى ؛ عبد العزيز ) 

 ‏

 ‏وحيدة ؛ 

 ‏( تزوجت من أحمد مدحت على حيدر يكن وانجبت طفلة واحده هيا توحيدة يكن واللى هتتجوز بعد كده النبيل عباس حليم) 


********** 


★ السلطان عبد العزيز مات فى ١٨٧٦ فى حادث انتhار بيقال أنه كان قtل تم اظهاره على أنه انتhار . وتولى بعده أخوه السلطان مراد الخامس ؛ واللى برضه تم عزله بعد ما تم اتهامه بالجنون و أطلق عليه لقب ( مراد المجنون ) ؛ عشان يحكم بعده السلطان عبد الحميد الثاني.


★ تم عزل الخديوى اسماعيل بعد وفاة السلطان عبد العزيز ب ٣ سنين فى ١٨٧٩ ؛ واضطر بعدها أنه يعيش في المنفي فى تركيا .


★ يمكن الاميره توحيده مقدرتش تستحمل خسارة حب حياتها و خسارة التاج وزواجها التعيس ؛ وكان ده سبب وفاتها المفاجئة فى عز شبابها فى ١٨٨٨ ؛ وكان عمرها 

 وقتها ٣٨ سنه ؛ وكانت والدتها لسه على قيد الحياة وماتت بعدها بسنتين فى ١٨٩٠ ؛ وكان والدها الخديوى لسه على قيد الحياة و مات بعدها ب ٧ سنين فى ١٨٩٥. 


★ بعد وفاة الأميرة توحيده ، سدد زوجها كل ديونها ؛ و حبس نفسه فى اوضته لمدة ٧ سنين ؛ ومات فى ٣ يناير ١٩١٣ ..


( الاميره توحيده كانت بنت الخديوى اسماعيل واخت الخديوى توفيق و عمة الخديوى عباس حلمي الثاني وكانت مديونة لأنها كانت اولا مبذرة بحسب ما قيل عنها ؛ و بسبب أن أبناء الخديوى اسماعيل و زوجاته سددوا من ممتلكاتهم الخاصه وأموالهم الديون اللى اخدها والدهم الخديوى واختها الاميره فاطمه كانت باعت مجوهراتها و اتبرعت بأرضها لجامعة القاهرة )

#إيمان_الشرقاوى 

2022-11-08

الأميرة فائزة فؤاد

 الأميرة فائزه فؤاد 👑 

" زهرة القصر " 🥀 




****** 


الثغر يغني ويمني

والطرف كحيل بتار

والقلب أسير هيمان

ما بين بحور الأشعار


****** 


البنت التالته للملك فؤاد ؛ و الطفله التالته للملكه نازلى ؛ الوحيده فى أخواتها اللى جمالها مصري ؛ عيون عسلية و شعر اسود ؛ اتولدت فى ٨ نوفمبر ١٩٢٣ ؛ فى قصر عابدين فى القاهره وكانت التالته بعد الملك فاروق والاميره فوزيه... وكان ليها اخت من الاب هيا الاميره فوقيه .


******


يا طلعة السعد يا درة ف عرش اصيل 

يا زهرة الشرق يا زينة بلاد النيل 

يا أخت فاروق ملكنا سيد شباب الجبل 

يا بنت احمد فؤاد يا بدر بينور 

ده يوم ميلادك يا فايزة عيد ملهاش مثيل


******


خبر ميلادها زى ما اتنشر وقتها في الجرائد : 


"مولد الاميرة فائزة مولودة جديدة لجلالة الملك"


تلقى حضرة صاحب الدولة رئيس مجلس الوزراء أمس قبل الظهر الامر الملكي التالي المتضمن بشرى ولادة مولودة جديدة لحضرة صاحب الجلالة الملك اسماها جلالته الاميرة ( فائزة ) 

وهذه نسخته : 


حضرة صاحب الدولة رئيس مجلس الوزراء نحمد الله على زيادة آلائه ونشكر له عظيم فضله . فقد وهب لنا من لدنه وهو المنعم بجلائل النعم مولودة في الدقيقة السادسة والاربعين من الساعة الاولى من نهار يوم الخميس المبارك التاسع والعشرين من شهر ربيع الأول سنة ١٣٢٩ الموافق للساعة الخامسة والدقيقة الخمسين من صباح اليوم الثامن من شهر نوفمبر سنة ١٩٢٣ اسميناها ( فائزة ) ومن ثم اصدرنا أمرنا هذا إلى دولتكم اعلاما لهيئة حكومتنا بهذا النبأ السار ولاثبات ذلك في السجل الخاص المحفوظ برياسة مجلس الوزراء وتعميم نشره في جميع انحاء المملكة مع تبليغه بصفة رسمية الى من يرى لزوم تبليغه والقيام بما ينبغي اجراؤه في هذه الاونة المباركة وإنا نبتهل الى المولى القدير ان يقرن هذا الميلاد باليمن والبركات انه سميع مجيب. 


******


كان مسموح لها بزيارة والدتها الملكه نازلى ساعتين يوميا فقط ؛ وكان اقرب أخواتها ليها هيا الاميره فوزيه فؤاد بسبب فرق العمر البسيط اللى كان بينهم. 


******


كان معروف عنها ذكائها و أفكارها اللى كانت سابقه عصرها وحبها للقراءه والتعلم؛ اول مره تسافر بره مصر كانت فى رحلة أوروبا سنة ١٩٣٦ مع والدتها واخواتها بعد وفاة والدها الملك فؤاد وتولى اخوها الملك فاروق العرش .


وكانت بتحب الاكل و الرقص و بتحب لحن اغنية la vie en Rose و اغنية فيينا الكلاسيكة drunt in der lobau


******


كانت أول طائرة مدنية يقودها طيار مصري وهو محمد صدقي تحمل اسم الاميرة فايزة تيمنا باسم الابنة الثالثة للملك فؤاد الاول، وصلت إلى مطار هليوبوليس بعد 13 يوما من التحليق قادمة من برلين في 26 يناير من عام 1930. 


وهو اليوم الذي اعتمد من قبل سلطات الطيران المصرية ليكون عيد الطيران المدني المصري حتى الان.


*******


كمان كان فى نوع سجائر مصريه انتاج شركة محمود فهمى اسمها ( الأميره فائزه ) .


******


بعد زواج الاميره فوزيه من شاه إيران ؛ اتقدم للاميره فايزه عروض كتير للزواج منها ؛ إبن ملك المملكه العربيه السعوديه عبد العزيز آل سعود ؛ و بعض الصحف تداولت خبر الخطوبة و لكن اتنفى الخبر بعدين .


وكذلك الأمير وحيد الدين سليم خليل اصغر أبناء الاميره شيوه كار من زيجتها الرابعة و درس الحقوق في فرنسا وهو صاحب قصر المطرية ؛ لكن قوبل طلبه بالرفض .


وفي اوائل سنه ١٩٣٩ اتعلن ان فايزة هتتخطب لواحد من ابناء الامير حسن اسماعيل و بعدين الخطبة اتلغت بسبب فارق السن


******


وفى يناير ١٩٤٥ تم الإعلان عن خطوبة الاميره فائزه من الوجيه محمد على بولنت رؤوف وهو حفيد الاميره فاطمه اسماعيل ؛ واتجوزوا فى ١٧ مايو ١٩٤٥ ؛ وكان وقتها العريس عنده ٣٤ سنه والاميره فايزه كانت ٢٢ سنه .


الملك فاروق كان هو وكيل الاميره فائزه فى كتب الكتاب ؛ و الشهود كانوا الأمير محمد عبد المنعم و الأمير محمد على توفيق ؛ و الملك مكنش على علاقة ( جيده ) ب محمد على رؤوف بسبب فكره المتحرر ؛ فالوجيه كان عايش في تركيا وشاف سقوط الدوله العثمانيه و عاصر سنوات حكم أتاتورك وانفتاح تركيا على العالم الخارجي والأوروبي تحديدا وكان شايف أن الملكيه فى مصر لازم تتطور وتواكب تغيرات العالم ؛ فى الوقت اللى الملك فيه كان متمسك بالتقاليد ؛ وأبسط مثال ؛ فالوجيه محمد رؤوف مثلا رفض تماما يلبس الطربوش يوم الفرح ؛ وكان الملك مستاء جدا لان الطربوش وقتها في مصر كان له هيبه كبيره و الراجل اللى من غير طربوش فى وقتها يعتبر قليل القيمه ؛ و خاصة كمان أن صور الزفاف صور رسميه هتتنشر فى الجرائد والمجلات ؛ لكن الوجيه كان دائما شايف أن الطربوش مش هو اللى بيعمل قيمه للشخص ورفض يلبسه يوم فرحه أو فى اى مناسبه .


وعاشت الاميره مع زوجها فى قصر الزهريه ؛ و زارت مع زوجها بلونت رؤوف عدد من العواصم الأوروبية في رحلة شهر العسل عام ١٩٤٥ ؛ على متن المحروسه بحاشية مكونة من حوالى ١٠ أشخاص .


******


في الأربعينات والخمسينات كانت الأميرة فايزة تمثل كل ما يتخيله عاشق لأفلام هوليوود عن صورة أميرة مصرية.

جميلة، ثرية، راقية وغريبة، كانت تملك المظهر المثير لنجمات هوليوود وحتى حياتها كانت تليق بأحد أفلامها!


كان لها ذوق خاص فى اللبس و الاكسسوارات وكانت بتحب تلبس من ارقي بيوت الازياء وكان من مصممين الازياء المفضلين ليها : 

Jeanne Lanvin ؛ jacques fath


******


الاميره هى الوحيده في اخواتها التى لم تنجب أطفالا ؛ وكانت تحتفظ فى قصر الزهريه بأعداد مهولة من الدباديب وعرائس الاطفال .


******


يروي الأستاذ سليمان بك نجيب مدير الأوبرا الملكية حكاية لطيفة عن الأميرة فائزة وولعها بالأوبرا.


"كانت الأميرة فائزة شقيقة الملك فاروق تحجز دائما فى دار الأوبرا المصرية أحد البناوير فى أيام معينة من الأسبوع وتدفع ثمن اشتراك الموسم كله وتحرص على الحضور فى المواعيد المخصصة.

وفى إحدى الليالى قالوا لمدير الدار سليمان بك أن صاحبة السمو الملكى تجلس الآن فى بنوارها فوقع فى مأزق حرج لأن أصحاب البنوار فى تلك الليلة لابد حاضرون.

 فتوجه إليها يستأذنها بالانتقال إلى بنوار آخر فأدركت الأميرة خطأها لتهب واقفة فى خجل قائلة ببساطة لزوجها : "لقد أخطأنا وجئنا فى يوم غير يومنا" واعتذرا لسليمان نجيب بشدة ثم أكملت الأميرة قائلة : "لابد أن نعاقب أنفسنا بقضاء سهرتنا فى البيت!"


******


" كان كل من رأها يوصفها بالأميرة الساحرة ومع ذلك ولسوء الحظ ، لا توجد صورة تحقق العدالة لها ، وفي الصور الفوتوغرافية ، نادرًا ما تخرج بشكل جيد رغم انها كانت جميلة ورشيقة في الواقع و كان صوتها  خفيف و رقيق ،كما كانت صبورة و تستطيع التواصل مع الناس على اختلاف شخصيتهم ، كانت لطيفة وهادئة ولم أرها يوماً مرتبكة أو تعطي أي علامة على التعجيل بها في أي ظرف من الظروف ،فإن لطفها وبساطتها وسحرها جعلتها شخصية استثنائية تمامًا"


الأمير حسن حسن متحدثا عن الاميره فائزه فؤاد.


******


فى وقت توتر علاقة الملك فاروق و الملكه فريده وطلاقهم؛ و كذلك الاميره فوزيه و الشاه وطلاقهم ؛ كانت الاميره فائزه هيا السيده الاولى فى مصر .


كانت الاميره رئيسة جمعية المرأه الحديثه ؛ وشاركت في تأسيس الهلال الأحمر المصري وكانت نائب رئيس مبرة محمد على . و زارت اكتر من مدينة مصريه منهم طنطا والمحله و الاسكندريه .

وكمان كانت واخده وسام الكمال من الدرجه الممتازه من اخوها الملك فاروق يوم زفافها .


فايزة كانت تعتقد أن مشاكلهم كعائلة بدأت في العالم المنعزل الذي نشأوا فيه داخل البلاط.

رغم أن البلاط الملكي في مصر لمن يراه من الخارج يبدو كأحد الأساطير الخيالية، فايزة كانت تعرف أنه مجرد قفص ذهبي.لكن الاميره نجحت في فهم ما لم يستطع شقيقها الملك أبدا أن يفهمه أو يتعلمه ألا وهو كيف يدار العالم الحقيقي!


******


"ممشوقة القوام ، كريمة ، كانت حقا جميلة، عيناها المتقدتين الداكنتين، وشعرها الأسود البديع أضفيا عليها لمسة من الغرابة تناسب أميرة من حكايات شهرزاد، وكما توقعت كانت ترتدي ملابسها وفقًا لأحدث صيحات الموضة الراقية الباريسية، وكانت مجوهراتها تحبس الأنفاس، ولكن على عكس تعبيرات الوجه الباهتة لفتيات أغلفة مجلات الموضة، عكس وجهها ذو العشرين ربيعا سعادة عروس تقضي شهر العسل في مدينة النور"


 ستيفان جرويف ابن رئيس الوزراء في عهد الملك بوريس الثالث ملك بلغاريا متحدثاً عن الاميرة فائزة فؤاد

 ‏

******


" He wasn't mad ... He was just bad "

شقيقها الملك فاروق كانت فايزة دائما تقول عنه أنه لم يكن مجنونا لكنه فقط حاكم سئ!


وده لأنها نصحته كتير يبعد عن ( الانتوراج ) أو الشلة بتاعته ؛ وأنه يعمل إصلاحات جذرية وخصوصا في الجيش ؛ لكنه للأسف مكنش بيتقبل نصيحة حد . وحاولت كمان تصلح العلاقه بينه وبين والدتهم الملكه نازلى و طلبت منه أنها تسافرلها لكنه رفض تماما ( يمكن خاف تسافر مترجعش زى الاميره فتحيه ) ؛ و منع كمان اى تواصل بينها وبين الملكه ولو بالتليفون ؛ وحتى لو كانت فى أوروبا كان بيخلى جواسيس يمشوا وراها يقولوله تفاصيل يومها بالكامل .ومكنش عاجبه أنها بتصرف كتير على المجوهرات والأزياء لدرجة أنها بتخلص مخصصاتها الشهريه عليهم . 


******


 من رحلة الأميرة فائزة في أوروبا عام 1945يرويها ستيفان جرويف وهو كاتب وصحفي ولاجئ سياسي بلغاري وابن رئيس الوزراء في عهد الملك بوريس الثالث ملك بلغاريا.



( في البداية كثيرا ما كنت أفكر: "يا رب، ألم يسمع هؤلاء الناس أن هناك حربا عالمية ثانية؟" لكنني سرعان ما أدركت أن فايزة كانت بعيدة كل البعد عن أن تكون أميرة سطحية تافهة لا تفكر سوى في الفساتين والنوادي الليلية. هي وعلى كلاهما أظهرا اهتمامًا وفهمًا صادقًا لمأساة عائلتي وبدأت فايزة تحكي لي قصصًا عن طفولتها وأخواتها وعائلتها. وثقت في وأسرت إلى كيف تدهورت علاقتها بأخيها مؤخرًا وكيف أصبح مستبدًا. لقد تأثرت بارتباطها بمصر ومعرفتها ببلدها وتاريخها. خلف واجهة المتعة كنت أكتشف دفء الروح النقية والعاطفية وإحساس عميق مكتوم بحرص شديد.


لاحظت حزنًا في عينيها خلف الابتسامة، اعتقدت في البداية أنه حزن عابر أو عرضي، لكنني أدركت مع مرور الوقت أنه من صميم طبيعتها. كل هذا أثار اهتمامي كثيرًا وجعلها أكثر جاذبية في عيني.

أعتقد أن المصطلح الفرنسي "amitie amoureuse"

 (الصداقة المحبة) سيصف جيدًا مشاعري مزيجًا من الصداقة المغرمة والاهتمام الرومانسي والرغبة المخفية.) 

 ‏

******


أوقف الملك فاروق صرف المخصصات المالية للأميره فايزه من نوفمبر ١٩٤٥ حتى فبراير ١٩٤٧ بعد اتهامه لها بالتبذير فى رحلة أوروبا بعد الزواج .

وفي عام ١٩٤٦ تحول الملك فاروق ليصبح شكاكا ومرتابا بها وبزوجها لدرجة أنه وضعهما قيد الأقامة الجبرية في منزلهما لمدة سنه ونصف ، لكنها بقيت مقتنعة أنه بعد أن غادر مصر تم اغتياله ولم يمت بشكل طبيعي كما كان يُدعى!


******


الاميره فائزه وزوجها كان ليهم شلة أصحاب اسمها شلة الزهريه ؛ هتلاقوا عنها معلومات بالتفصيل هنا : 


https://www.facebook.com/1083771090/posts/pfbid02h97peenyrmaYyvky7ktb5HSbZuXJCdB2xkHEUJ5ZbtGo9D6go5UamkQdiczT61MMl/


******


"هناك عدد لا يحصى من الحوادث التي يمكنني تذكرها عنها ، لكنني سأضع واحدة صغيرة ولكنها حزينة إلى حد ما ، لأنها حدثت قبل أن تغادر مصر إلى الأبد.  لقد مر بعض الوقت بعد عام 1952 ،كنا نقود السيارة ، جلست الاميرة فائزة أمام النافذة مع زوجها محمد على رؤوف واثنين من أصدقائها في المقعد الخلفي ، عندما أوقفنا ازدحام مروري بالقرب من كوبرى قصر النيل ، قام مجموعة من التلميذات الصغيرات ، اللواتي يرتدين ملابسهن الموحدة ، رصدنها وركضن عبر المرور مثل قطيع من الطيور ، وقالوا لها: "فايزة ، فايزة ، لا تقلقي ، مهما حدث ، ستكونين دائمًا أميرتنا"


الامير حسن عزيز حسن في مذكراته عن الاميرة فائزة بنت فؤاد الأول .


******


جزء من رساله من الأميرة فائزة عبارة عن خطاب من ٨ صفحات لا يعلم تحديداً متي كُتبت لكنها كُتبت بعد عام 1952 وقد أرسلتها من مصر من قصرها الزهرية علي الأرجح عام 1953 


"المرة الأخيرة أرسلنا لك رسالة مع Nini ,لا يمكنك تخيل كيف كان ذلك مستحيلا حينما كان فاروق في مصر وكيف كان يتجسس علينا وجعل حياتنا بائسة حتى عندما سافرنا إلى أوروبا ، كان يرسل خلفنا جواسيس ربما سنكون قادرين على القدوم ورؤيتك ، كم أشتاق إليك حقا بعد كل هذه السنوات! ,لكن مع فاروق كان الأمر مستحيل ,لن أنسى أبدًا كيف توسلت إليه للسماح لي بالمجيء والبقاء معك عندما كنتِ مريضة جدًا لكن دون جدوي ، كان ذلك قاسياً للغاية أي كان لقد انتهى كل هذا الآن و أصبح ماضي وذهب"


******


بعد عزل الملك ونفيه إتعرضت لمضايقات من ص.س ؛ واللى عرض عليها انها تطلق من زوجها وتتجوزه فى مقابل أنه ميصادرش مجوهراتها ؛ والاميره فايزه قدرت بذكاء أنها تفهمه أنها موافقه على عرضه لحد ما قدرت تهرب جزء من مجوهراتها خارج مصر ؛ وبعدها هربت هيا كمان مع زوجها .



 تمت مصادرة قصر الزهريه وبيعت محتوياته في المزاد العلني، واشترت الفنانه فاتن حمامه بعض متعلقات الاميره ثم تحول عام 1955 إلى المعهد العالي للتربية الرياضية ثم ضم إلى جامعة حلوان عام 1975 ليصبح كلية التربية الرياضية للبنات حاليا.

ويعرف الشارع المؤدي إلى برج القاهرة بإسم شارع الزهرية نسبة لنفس القصر.


تمت مصادرة كل ممتلكاتها في مصر حتى ألبومات صورها ؛ لكنها قدرت تهرب جزء كبير من مجوهراتها مع أمينه هانم توجاى عن طريقها زوجها واللى كان سفير تركيا فى مصر ؛ ومن ضمن المجوهرات اللى تم تهريبها عقد الزمرد الأخضر الشهير و بروش الباليرينا 


و الفيلم الكارتونى ( Dilili in Paris ) استوحى شكل وهيئة البطله من شخصية الاميره فائزه فؤاد ؛ واطلالاتها بعقد الزمرد الشهير .


ولمعلومات عن بعض قطع مجوهرات الاميره : 


١- عقد الزمرد :

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=pfbid02GrrWpV8GNggXCpi5GYSAiSVaAAsAhLSQk25JtaEdiRDvH6e33ggXZZ1knSrJkZ5Al&id=1083771090


٢- بروش الباليرينا :

https://www.facebook.com/royalstory.page/photos/a.2502335859804627/3996529897051875/?type=3


٣- بروش الفوانيا: 

https://www.facebook.com/royalstory.page/photos/a.148069095231327/1591019837602905/?type=3


٤- إسورة وخاتم الياقوت الازرق: 

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=pfbid0aQurnyfW4qDb8f46YcVR6jpT3HdHNHkA74n3htzYqY4idwCnE2vgi1x6Lw5WBTxZl&id=112522095452694


******


الأميره و زوجها قدروا يخرجوا من مصر فى ١٩٥٤ و راحوا الاول على استنبول فى تركيا ؛ وبعدين راحوا اسبانيا وايطاليا وكمان زارت اخوها الملك فاروق و اتقابلوا فى فرنسا سنة ١٩٥٥ .


كانت فائزة بدون شك الأكثر قوة وجرأة بين شقيقاتها الاربع وكانت علاقتها بشقيقها الملك لا تختلف عن ذلك.


من الشهادات المثيرة للتأمل عن الأميرة فائزة كانت شهادة حسنين هيكل في شهادته على العصر بعد أكثر من 50 عاما على يوليو 52 وهيكل طبعا كان معروف أنه من صقور الناصرية.


بشهادته هيكل قال إن الأميرة فائزة كانت قوية الشخصية وذات وعي وبصيرة وانها كانت جريئة بما يكفي لتحذير فاروق عن خطورة الوضع في مصر بعد هزيمة فلسطين في الوقت الذي كانت حاشيته تخشى إغضابه أو نصحه، كانت فائزة من القلائل التي تنبأت بالمصير الذي حدث، كانت تقول إن حاشية فاروق أو "الأنتوراج" كما كانت تسميها ستؤدي لضياع فاروق والعرش وهو ما حدث حرفيا تقريبا أغلب حاشية فاروق اما تخلوا عنه أو انقلبوا عليه بعد انقلاب الجيش.


من النقاط الأخرى التي قالها هيكل عن الأميرة في سنوات ما قبل النهاية أنها تبرعت بمبلغ كبير من مالها الخاص لضحايا معارك القنال، فبعد أن ألغى النحاس باشا اتفاقية 36 مع الإنجليز اندلعت أعمال الكفاح المسلح ضد معسكرات الجيش الانجليزي في مدن القنال وكان الرد الانجليزي باستهداف وحشي ضد المدنيين في مدن القنال وخصوصا الاسماعيلية.

فائزة وبصفتها نائب رئيس مبرة محمد علي زارت المستشفيات في الاسماعيلية وتبرعت بمبلغ كبير لضحايا الاعتداءات في حركة اعتبرت تحدي للإنجليز من أميرة من الاسرة الحاكمة.


هيكل أيضا ذكر أن شخصية فائزة الحادة والجريئة والمنفتحة الى حد كبير كانت سبب كبير في التحامل عليها بعد يوليو وانطلاق حملات التشويه والطعن في سمعتها من بعض الأقلام؛ لكنها وكما قال هيكل نصا: "كانت ست وطنية وبتحب مصر بجد"


******


في إحدى الأيام في منتصف الخمسينات ، كانت الاميرة فائزة و صديقتها يتناولن طعامهن في مطعم بمدينة اسطنبول، حيث كانت تقيم الاميرة فائزة وذلك بعد خروجها من مصر جبرياً و ظلت هناك فترة قصيرة قبل ان تنتقل إلى امريكا.


وبالصدفة دخلت صحفية مصرية الى نفس المطعم و تعرفت فوراً على وجه الاميرة فائزة اميرة مصر و شقيقة الملك السابق و ذهبت الصحفية اليها لتصافحها و نهضت الاميرة لتبادلها التحية بنظرات تعجبية و ذلك لانها لم تكن تعرفها بشكل شخصي.


و عندما اخبرتها السيدة انها صحفية من مصر تغير ملامح وجه الاميرة الي السرور واللهفة و ظلت تنهال عليها بالاسئلة عن مصر و اخبار مصر و حتى أنها سألتها قائلة:- " هل صحيح هيمتد كورنيش النيل من شبرا لحلوان ؟ " فهزت الصحفية رأسها كأجابة "بنعم"


حينها مالت الاميرة فائزة على صديقتها و قالت بصوت خافت لكن الصحفية المصرية سمعته "اريد أن أبكى" 


فسألت الصحفية :- "هل يعاودك الحنين لمصر؟"

فردت الاميرة :- "بالطبع ، فهى كل طفولتى و شبابي"


******


عاشت الأميرة السابقة في تركيا سنوات قليلة إشتاقت فيها يوماً بعد يوم، لحظة بعد لحظة، إلى أرض الوطن. كانت تسمع اسم مصر فتبكي، وتظل مهمومة تجتر أجمل ذكريات العمر. لكنها منذ أيام وصولها الأولى إلى تركيا والصحف المصرية لا ترحمها، تنتقدها بعنف، تبالغ في تصرفاتها غير المسؤولة وتنشر أخباراً معظمها من إشاعات الليل وسهرات المجون. قالت الصحف إنها تعيش في قصر منيف وتتمتع بأموال الشعب التي سرقتها، فيما كانت فايزة تسكن منزلاً متواضعاً في تركيا تملكه إحدى قريبات زوجها. قالت الصحف أيضاً إنها حصلت على الطلاق من محمد علي رؤوف لتتفرغ لعلاقاتها الغرامية المشبوهة. كانت فايزة غير مطلقة آنذاك، بل على العكس ازدادت علاقتها قوة بزوجها


لم تستطع الأميرة الدفاع عن نفسها أو الرد على الافتراءات التي تروج لها الصحف في مصر، فتقرر الثورة بيع ملابس الأميرة فايزة التي تركتها في مصر في المزاد العلني، وتقرر أيضاً تقديمها للمحاكمة. ولم يكن سبق في تاريخ مصر أن مثلت أميرة أمام محكمة الجنح لتواجه اتهاماً بالحبس، لكن هذا ما حدث مع الأميرة فايزة حينما حدد صلاح الدين بسيوني، وكيل نيابة قصر النيل، موعداً لمحاكمة فايزة في السادس والعشرين من سبتمبر 1957 أمام محكمة قصر النيل، لاتهامها بتهريب أموالها ومجوهراتها إلى الخارج من دون الرجوع إلى الجهات المختصة.  وبعد جلسات عدة تصدر المحكمة برئاسة القاضي عبداللطيف المراغي حكماً بحبس الأميرة السابقة فايزة شهراً مع الشغل وتغريمها 21 ألف جنيه أسترليني، وإعلامها بالحكم في تركيا بالطرق الديبلوماسية. وهنا ضاع آخر أمل للأميرة في الرجوع إلى مصر، سيلقون القبض عليها فور وصولها باعتبارها ضمن قائمة الترقب السوداء لتنفيذ حكم قضائي بحبسها.


فى تركيا ؛ عاشت الاميره مع زوجها فى بيت والدته و كان بيحصل خلافات دايما بينها وبين حماتها ؛ ضاقت فايزة بحياتها في إسطنبول، خصوصاً بعدما أصبح زوجها يقيم في مكان آخر بعيداً عنها، لذلك قررت السفر إلى باريس، لكن فجأة يعرض عليها كبار المخرجين الأميركيين والمخرج التركي سام غولدوين العمل في التمثيل السينمائي، بل وتقرأ بعناية سيناريو أول فيلم تترشح له، فتجد أن دورها في الفيلم دور خادمة في بيت أمير شرقي، يحبها الأمير ويعرض الزواج منها، لكنها تهرب منه لتتزوج من خادم تحبه. كان الموقف أكبر من قدرتها على الاحتمال، أعادت فايزة السيناريو، وكادت تبكي، لترفض بإصرار فكرة التمثيل السينمائي، وسافرت إلى باريس حيث وجدت عرضاً آخر في انتظارها، لكنه عرض من نوع جديد، رشحها محل «جان دييس» للعمل عارضة أزياء، ردت فايزة أنها لا ترفض العمل كعارضة أزياء، ولكنها لا تقبله في الوقت الحالي، متعللة بأن الأمر يحتاج إلى وقت للتفكير. وبعد سنوات طويلة من الانفصال يتم طلاق الأميرة فايزة من محمد علي رؤوف عام 1962، فتعيش بمفردها في شقة في إحدي ضواحي باريس .

 

عانى بولنت من ضيق الأحوال الماديه و اشتغل جنايني 

لفترة و بعدها عمل حادثة ورجله اتكسرت و راح المستشفى وهناك قرر ينتhر و الممرضة انقذته

و بعدها بدأ يتعمق اكتر فى الدين وبقى صوفي .


وتزوج فى ١٩٧٧ من نبيلة و فنانة إنجليزية تدعى أنجيلا ماري سايمور (١٩٠١٢ _ ٢٠١٢) ؛ والتى كانت وقتها أم لثلاثة أطفال وكان رؤوف هو زوجها الرابع .

وقد توفي بولنت فى ١٩٨٧ بالمملكة المتحدة ودفن فى إسكتلندا بجوار زوجته أنجيلا .


******


ارتبطت الاميره بعلاقة صداقة مع على خان ؛ واللى قال عنها : 


" الاميره فايزه كانت جميله جدا ولكنها كانت تتحول الى بركان ثائر عند الغضب " 


وعلى الرغم أن فى ناس بتأكد أن الصداقه دى كانت أقرب لقصة حب وخطوبه ؛ إلا أن بالنظر للتواريخ هنلاقي أن على خان مات بسبب حادث عربية سنة ١٩٦٠ ؛ ووقتها الاميره كانت متزوجه اصلا من محمد على رؤوف . يعنى مستحيل كانت تحصل خطوبه وهيا اصلا متجوزه 


******


"Princess Faiza had a charm ; was generous and kind and incredibly beautiful. I have never seen her look anything but lovely; not at the beach; in the early hours of the morning; or any time at all.

She had to be perfect at all times; and she was .

She always behaved perfectly; rarely got annoyed or showed that she was bored ."


النبيله نيفين حليم .


******


استقر بالاميره الحال فى بيفرلي هيلز فى الولايات المتحدة الأمريكية مع اختها الاميره فتحيه ووالدتها الملكه نازلى .

 ؛ وهناك اشتغلت فى مهنة بيع الزهور ؛ وهناك كونت عدة صداقات منها ؛ مع فنان اسمه جون رشاد كامل وهو ممثل مصري و ظهر فى عدة أعمال منها مسلسل ستار تريك ؛ وهو له صلة قرابة بأسرة محمد على.


كمان كان فى صديق أمريكى اسمه ( چيمس كاميرون ) كان من المقربين للاميره وده كان عايش في بيفرلي هيلز .


رفضت الاميره كل عروض الزواج من خطاب أثرياء واختارت أنها تفضل حرة وتحتفظ باستقلالها، لم تكن تريد أن تكون أميرة أمريكية "أسيرة"، احتفظت باسم زوجها السابق (كانت دائما تتذكره وتتحدث عنه بمحبة كبيرة)


عندما سئلت لماذا لم تعش في انجلترا حيث كان لديها أصدقاء عدة، قالت أن في انجلترا كان سيتوجب عليها أن تتصرف بشكل معين بينما في أمريكا كانت لديها حرية الاختلاط بخليط ناس من طبقات وأصول مختلفة في الحياة. 


فضلت حاسه بحنين لمصر ؛ و عرض عليها السادات العوده الى مصر لكن فشل فى إقناعها ؛ ومع ذلك وفِي عام 1992 تطوعت بنشاط لجمع التبرعات لضحايا الزلزال فى مصر.وكان عمرها وقتها ٦٩ سنه .وكانت بتشترك في فعاليات خيرية في ويستوود.


******


عانت الاميره فائزه من مرض السرطان لسنين ومكنش معاها أموال كفايه للعلاج فكانت بتتعالج في مستشفى مجاني في امريكا واتوفت هناك فى يوم الخميس ٩ يونيو ١٩٩٤ ؛ وكان عندها وقتها ٧١ سنه ؛ واندفنت فى مقبره فى ويست وود فى لوس انجلوس .


خبر وفاة فايزة لم يذكر في أي من الصحف الغربية لمدة شهر أو أكثر بعد وفاتها لأنها ببساطة فقط "نُسيت".


الاميره فائزه خرجت من مصر وهيا بعمر الثلاثين ؛ و ماتت وهي بعمر السبعين ؛ يعنى عاشت حوالى ٤٠ سنه خارج مصر ؛ ٤٠ سنه منعرفش عنها حاجه تقريبا ولا نعرف عاشت ازاى ولا نظام يومها أو حياتها هناك ؛ من غير ما تظهر في اى لقاء صحفي أو تليفزيونى ولا يكون عندنا اى ريكورد بصوتها .... ؛ جت الدنيا فى هدوء و رحلت فى سلام !


ومن المفارقات الحزينه أنها كانت أقرب واحده لأختها الاميره فوزيه ؛ وبعد وفاتها باسبوع واحد يتوفي زوج الاميره فوزيه اللواء إسماعيل شيرين.

وبوفاتهم الاتنين ودعت الاميره فوزيه ذكريات أيامها الحلوه .


******


يا غريب الدار بأفكاري

قد تخطر ليلا ونهارا

ادعوك لتأتي بأسحاري

بجمال فاق الأقمار


******

#إيمان_الشرقاوى 

*******




#رحيل_أميرة


( مقال تم نشره في صحيفة الاندبندنت البريطانية

 بتاريخ 16 يوليو 1994 (حوالي شهر بعد وفاة الاميرة))

 ‏

فايزة فؤاد رءوف أميرة مصر 

ولدت في القاهرة في 8 نوفمبر 1923 

تزوجت من محمد علي رءوف مايو عام 1945

توفيت في لوس أنجلوس، كاليفورنيا في 6 يونيه 1994


في الأربعينات والخمسينات كانت الأميرة فايزة تمثل كل ما يتخيله عاشق لأفلام هوليوود عن صورة أميرة مصرية.

جميلة، ثرية، راقية وغريبة، كانت تملك المظهر المثير لنجمات هوليوود وحتى حياتها كانت تليق بأحد أفلامها!


حياتها الشخصية كانت مليئة بالدراما، هي وعائلتها دفعوا الثمن الباهظ للحياة التي ولدوا فيها.

شقيقتها الكبرى الأميرة فوزية كانت الزوجة الأولى لشاه ايران عانت من انهيار عصبي وفقدان الوزن العصبي نتيجة للاستقبال القاسي الذي تلقته في طهران.

شقيقها الملك فاروق كانت فايزة دائما تقول عنه أنه لم يكن مجنونا لكنه فقط حاكم سئ!

في آواخر حكمه تحول ليصبح شكاكا ومرتابا بها وبزوجها لدرجة أنه وضعهما قيد الأقامة الجبرية في منزلهما، لكنها بقيت مقتنعة أنه بعد أن غادر مصر تم اغتياله ولم يمت بشكل طبيعي كما كان يُدعى!

في السنوات التالية شقيقتها الصغرى فتحية قتلت في لوس أنجلوس على يد زوجها.


أمراء الفاء الخمسة، أبناء الملك فؤاد والملكة نازلي (الأميرات فوزية، فايزة، فايقة وفتحية وفاروق الذي أصبح ملكا) كلهم تم تسميتهم بالفاء تيمنا بالفأل الحسن والحظ الذي يبدو أنه جانبهم جميعا!

من المفارقات أن خبر وفاة فايزة لم يذكر في أي من الصحف الغربية لمدة شهر أو أكثر بعد وفاتها لأنها ببساطة فقط "نُسيت".


فايزة كانت تعتقد أن مشاكلهم كعائلة بدأت في العالم المنعزل الذي نشأوا فيه داخل البلاط.

رغم أن البلاط الملكي في مصر لمن يراه من الخارج يبدو كأحد الأساطير الخيالية، فايزة كانت تعرف أنه مجرد قفص ذهبي.

 لكنها نجحت في فهم ما لم يستطع شقيقها الملك أبدا أن يفهمه أو يتعلمه ألا وهو كيف يدار العالم الحقيقي!

كانت مصممة ألا تعيش حياة تحت قيود البلاط، رفضت الزواج من أحد عواهل الشرق الأوسط واختارت أن تتزوج أحد أقاربها محمد علي رءوف ذو التعليم الغربي في عام 1945، ولكونه كان من العائلة كأحد أحفاد الخديوي اسماعيل لم يملك شقيقها الا الموافقة على مضض.


قصر الزهرية منزلهما في القاهرة كان واحة للثقافة والحضارة للعديد من الأجانب التي كانت تستضيفهم.

لكن ما بدا في السنوات الأولى أنه زواجا مثاليا بدأ في التصدع، فبعد تنازل شقيقها عن العرش في 1952 تمت مصادرة كل ممتلكاتها في مصر حتى ألبومات صورها!

كل ماضيها تم محوه وبدأت المشاكل المادية تحوم في الأفق، فغادرت مصر وعاشت في باريس لفترة لكنها لم تتحمل حياة العائلات المالكة المنفية والصعوبات المادية لحياتهم في أوروبا.

كان زواجها انتهى وطلبت الطلاق وانتقلت مع ما بقي لها من أموال الى أمريكا.


على الرغم من كل عروض الزواج من خطاب أثرياء لكنها اختارت أن تظل حرة وتحتفظ باستقلالها، لم تكن تريد أن تكون أميرة أمريكية "أسيرة"، احتفظت باسم زوجها السابق (كانت دائما تتذكره وتتحدث عنه بمحبة كبيرة) وبدأت تعد لحياتها الجديدة بدون ألقاب ولا زواج.

عندما سئلت لماذا لم تعش في انجلترا حيث كان لديها أصدقاء عدة، قالت أن في انجلترا كان سيتوجب عليها أن تتصرف بشكل معين بينما في أمريكا كانت لديها حرية الاختلاط بخليط ناس من طبقات وأصول مختلفة في الحياة. 


رغم كل هذا فايزة كحال كل المنفيين كان لديها حنين كبير لوطنها، وطن ربما لم يعد موجودا وأصبح مكان في خيالها هي فقط.

لم تستطع العودة لمصر رغم أن السادات سمح لهم بالعودة وحاول إقناعها وفشل.

لكن ولائها لمصر ظل حاضرا وفِي عام 1992 تطوعت بنشاط لجمع التبرعات لضحايا الزلزال. 


كان الحزن لرؤية هذا القدر من الحياة التي انتزعت منها ومن عائلتها تعيسة الحظ قد ترك ندبات لا تمحى بداخلها.

الأميرة فايزة عرفت أنها لا تستطع الهروب من ماضيها ولا شبح شقيقها، لكنها في آواخر حياتها في لوس آنجلوس عثرت على بعض الحرية، على تلال هوليوود التي قبل خمسين عاما أثارت مخيلتها في قصرها في القاهرة.

ربما كانت المفارقة الساخرة أن حياتها كانت أكثر روعة وخيالية من أي فيلم هوليوودي! 

*********


#إيمان_الشرقاوى